المرصد – وصف عضو المؤتمر الوطني العام محمد مرغم من يحاول إدخال اعضاء حكومة فايز السراج الى طرابلس بـ ” العدو ” للشعب الليبي ، نظرا لمحاولة هؤلاء فرض إستراتيجيات خداع “الثوار” و إقناعهم بعدم جدوى التمسك بشرعية المؤتمر.

واتهم مرغم في مداخلة هاتفية له عبر برنامج حوار المساء الذي يذاع علي قناة التناصح محاولات إدخال حكومة الوفاق لطرابلس بالخداع وانتهاج خطة شبه حربية لتحقيق هدفها.

وأبدى عضو المؤتمر استغرابه من تعيين شخص ليبي في منصب رئاسي من قبل شخص أجنبي،  كاشفاً عن محاولات من دول إقليمية ربما تكون أكثر حيادية مع الأطراف الليبية المتنازعة لاقتراح مبادرة حل سياسي ناجحة.

وابدى مرغم تخوفه من دخول حكومة السراج في ظل وجود الاتفاق السياسي الذي سيفقد المؤتمر الوطني العام شرعيته واصفا سحب الشرعية بمثابة ” مسمار أخير ” يدق في نعش المؤتمرعلى حد تعبيره.

وعبر مرغم عن رفضه لتحويل المؤتمر الوطني الى مجلس استشاري لا علاقة له بالتشريع فيما يتولى ما وصفه بـ ” برلمان طبرق” اصدار تشريعات تجرم “الثوار” وتحيلهم الى خارجين على القانون.

واكد عضو المؤتمر بأن المجتمع الدولي وجد نفسه في مواجهة مع الشعب الليبي الذي يريد معظمه الحل المقدم من لجنة الـ21 الراعية للحوار ” الليبي – الليبي ” على حد تعبيره.

المشاركة