الجزائر – 29 مارس -وصل وزير الخارجية السوري وليد المعلم مساء امس الاثنين إلى العاصمة الجزائرية الجزائر في زيارة مفاجئة حيث كان على رأس مستقبليه بمطار هواري بومدين نظيره الجزائري رمطان لعمامرة.

ووفقا لقناة الجزيرة فان المعلم اكد في تصريحات صحفية عقب وصوله بأن الجزائر وسوريا توجدان في خندق واحد ضد الإرهاب والتدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للدول.

وأوضح وزير الخارجية  أنه سيتطرق خلال الزيارة إلى العديد من القضايا وعلى وجه الخصوص الوضع في سوريا وصورة “التآمر الخارجي عليها” مبرزا تطلع بلاده “لحل هذه الأزمة”.

يشار إلى أن زيارة وليد المعلم “المفاجئة” تأتي قبل ساعات من وصول وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت الذي يبدأ الثلاثاء زيارة إلى العاصمة الجزائرية.

وقد أجرى المعلم الذي يزور الجزائر بدعوة رسمية من نظيره الجزائري محادثات مع العمامرة، وقالت وكالة الأنباء الجزائرية إنه سيلتقي أيضا مسؤولين جزائريين لبحث العلاقات الثنائية ذات الاهتمام المشترك بين البلدين.

المشاركة