الجزائر – دعت فرنسا اليوم الثلاثاء أطراف الصراع في ليبيا للإسراع بتأسيس حكومة وحدة جديدة بدعم من الأمم المتحدة لإنهاء النزاع فيما بينها والمساعدة في وقف تمدد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” هناك ، ويهدف الاتفاق الذي ترعاه الأمم المتحدة للتقريب بين الاطراف لكن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق عجز عن الانتقال للعمل في طرابلس بسبب اعتراض بعض الفصائل الموجودة على الأرض.

وجاءت مناشدة وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرو اليوم الثلاثاء بعد يوم من اتهام الحكومة الليبية الموجودة في الشرق لغريمتها في طرابلس بإغلاق المجال الجوي للعاصمة لإحباط أي محاولة لإقامة مؤسسات الوحدة.

ووسعت الدولة الإسلامية وجودها في ليبيا مستغلة الفراغ الأمني واستفادت من القتال بين أطراف الصراع للاستيلاء على مدينة سرت المهمة وجذب عناصر اجنبية ومهاجمة مواقع نفطية.

وقال آيرو في مؤتمر صحفي أثناء زيارة للجزائر نقلته وكالة رويترز “هناك حاجة ملحة لتأسيس هذه الحكومة. أعتقد أنه لا حل آخر بخلاف الحل السياسي. العنف تسبب في حالة من الفوضى وساعد (الدولة الإسلامية) داعش على التوسع.”

رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المقترحة فائز السراج
رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المقترحة فائز السراج

واختير فايز السراج لرئاسة حكومة الوحدة لكنها قوبلت بالرفض من قبل المؤتمر الوطني و حكومة الانقاذ المنبثقة عنه ، و  عجز مجلس النواب عن عقد جلسة مكتملة النصاب لاعتماد الحكومة حتى اليوم.

وتريد دول غربية الانتهاء سريعا من تأسيس سلطات حكومة الوحدة و بدأ عملها من طرابلس ليتسنى منح ليبيا مزيدا من الدعم في القتال ضد الدولة الإسلامية هناك والمساعدة في إرساء الاستقرار بهذا البلد لوقف تدفق المهاجرين غير القانونيين إلى أوروبا عبر البحر المتوسط.

المشاركة