ايران – أصدرت وزارة المالية والاقتصاد الوطني الإيرانية سندات إجارة إسلامية بقيمة خمسة تريليونات ريال اي ما يعادل 145 مليون لتوسع بذلك نطاق أدوات التمويل الحكومية وتوفر مقياسا للتسعير بات وجوده ملحا للشركات التي تصدر مثل هذه السندات.

مدير الشؤون المالية والحسابات والمخاطر في بنك نوفين للاستثمار فاطمة خان أحمدي اكدت لرويترز ان هذه المرة هي الأولى التي تصدر فيها الحكومة الإيرانية صكوك إجارة وتبيعها في سوق خارج المقصورة المعروفة باسم فرابورس ايران.

واضافت بإنه جرت العادة أن تصدر الحكومة الإيرانية صكوكا تستند الى أصولها المالية لكن في هذه الحالة استند الإصدار إلى أصول الدائنين مشيرة الى موافقة هؤلاء طالما أن الحكومة ما زالت الضامنة لدفع أصل الدين والفائدة عليه للمستثمرين.

وأدرجت الصكوك بتاريخ 16 مارس الحالي بمعدلات فائدة اسمية تبلغ 18 في المئة وفقا لبيانات فرابورس.

وستستخدم الإيرادات لسداد ديون مترتبة على الحكومة لصندوق تقاعد أياندساز وشركة ماهان للطيران وفقا لبنك نوفين للاستثمار الذي رتّب الصفقة في حين قال المسؤولون إنه سيسمح للأجانب بشراء السندات الإيرانية.

هذا ولازال حجم الاستثمارات الأجنبية في إيران صغيرا جدا وبالتالي فإن كل أو أغلبية إصدارات الصكوك لهذا الشهر سيشتريها على الأرجح مستثمرون محليون.

المشاركة