كشف المرصد السوري لحقوق الانسان عن جريمة بشعة إرتكبها تنظيم ” داعش ” بحق طفل يبلغ من العمر 16 سنة في مدينة الخريطة الواقعة في ريف محافظة دير الزور القريبة من محافظة الرقة التي يتخذ منها التنظيم عاصمة لخلافته المزعومة في العراق و سوريا دون أن يوضح تاريخ تنفيذها بالتحديد .

و بحسب المرصد فأن التنظيم أقدم على إعدام الطفل رميا بالرصاص وسط ساحة المدينة بتهمة المشاركة في تهريب زوجة شقيقه المنتمي لجبهة النصرة ( تنظيم القاعدة ) من منطقة خاضعة لسيطرةتنظيم داعش .

المرصد السوري لحقوق الانسان أعلن في حصيلة نشرها يوم أمس عن تنفيذ التنظيم 126 عملية إعدام في الأراضي السورية خلال الشهرين الاخيرين فقط ، كانت 57 منها بحق مواطنين مدنيين سوريين بينهم 5 أطفال و4 مواطنات، و4 عناصر على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” اتهموا بمحاولة الهروب من التنظيم او الهروب من المعارك ، و29 مقاتلاً من الفصائل المقاتلة و تنظيم القاعدة وقوات سوريا الديمقراطية، و36 عنصراً على الأقل من قوات الجيش السوري و الفصائل الموالية له ، بعضهم جرى فصل رؤوسهم عن أجسادهم.

وقد نفذت الإعدامات بحق الـ 126 شخص، وفقاً للتهم التي يسميها التنظيم بالمسميات التالية: ”تشكيل مجموعة لقتال الدولة الإسلامية، التخطيط لقتال الدولة الإسلامية ونيته الذهاب إلى حلب لقتال الدولية الإسلامية، مقاتلون من الملاحدة الكرد، الاستهزاء بالدين، الرِّدَّة، العمالة للنظام النصيري، القتال في صفوف النظام النصيري والصحوات”.

المشاركة