الدوحة – قالت منظمة العفو الدولية إن العاملين في تجديد استاد يستضيف بطولة كاس العالم لكرة القدم في قطر عام 2022 يعانون من انتهاكات لحقوق الإنسان وذلك بعد عامين من تطبيق منظمي البطولة إصلاحات في قوانين العمل بقطر في أعقاب تعرضهم لانتقادات.

ووفقا لرويترز فقد قالت المنظمة في بيان لها الخميس إن عشرات من عمال البناء النيباليين والهنود دفعوا رسوم استقدام كبيرة لوسطاء في بلادهم ويعيشون في أماكن مزرية وإن مشغليهم في قطر يمنعونهم من المغادرة ويصادرون جوازات سفرهم.

لكن الأمين العام للجنة العليا القطرية للمشاريع والإرث المسؤولة عن إنجاز البنية التحتية المتعلقة بالبطولة قال إن منظمة العفو الدولية ألقت الضوء على التحديات في ظروف العمل وإن الدوحة تعمل على تقليص هذا النوع من الانتهاكات التي تحدث في مواقع البناء في مختلف أنحاء العالم.

وذكرت المنظمة أنها أجرت مقابلات مع 132 عاملا يشاركون في تجديد استاد خليفة -وهو مجمع رياضي ضخم بالدوحة وجزء من طفرة بناء تتكلف 200 مليار دولار في الدولة الخليجية الغنية بالغاز التي تستضيف الدور ربع النهائي لبطولة كأس العالم.

وذكرت المنظمة أن إحدى شركات توريد العمالة هددت بعدم دفع الأجور وإجبار المهاجرين على العمل بتهديدهم بإبلاغ الشرطة عنهم وهو ما وصفته المنظمة بأنه “سخرة”.

 

المشاركة