يستعد عدد من المحاميين و القانونيين الليبيين المتواجدين على الساحة الاوروبية فى بلجيكا و بريطانيا إلى تحريك دعاوى قضائية ضد ” الشيخ ”  الصادق الغرياني فى محاكم أوروبية إضافة إلى التنسيق و الإتصال مع فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة المنشأ عملا بالفقرة 24 من قرار مجلس الامن 1970 لسنة 2011 لإضافة الغرياني و بادي علي لوائح العقوبات الاممية  .

و قال مصدر مطلع على هذه التحركات اليوم الجمعة لصحيفة المرصد بأن القائمين عليها باشروا فعلياً فى جمع أدلة و قرائن تدين ” الشيخ ” الصادق الغرياني و خاصة فتاويه الاخيرة التى حرض خلالها على الاقتتال و ما أسماه الجهاد ضد الصائلين فى بنغازي و ضد ” حكومة الوصاية ” في طرابلس و غيرها من الفتاوى التي وصفها المصدر بالفتاوي ” الشاذة ” .

و أضاف محدثنا و هو محام يقيم فى بروكسيل بأن المجموعة القانونية الليبية إنتهت كذلك من جمع ادلة و قرائن تدين ” العقيد المفصول ” من الجيش الليبي صلاح بادي لتقديمها فى ملف واحد مع الغرياني و كان آخرها ظهوره فى مقطع مصور ليل الاربعاء الماضي عقب دخول المجلس الرئاسي إلى العاصمة طرابلس تعهد خلاله من  ” ميدان الشهداء ”  بالقتال و إشعال الحرب لمنع المجلس و حكومته من مزاولة مهامهم إضافة لعدة قرائن تثبت إرتكابه لجرائم حرب و إنتهاكات إنسانية فى ليبيا ، على حد تعبيره  .

 

 

 

 

المشاركة