المؤتمر الوطني : من خرجوا الجمعة فى طرابلس ضد " المفتي " خارجين عن " القانون و الاخلاق"

إستنكر المؤتمر الوطني العام اليوم السبت في بيان له خروج  مجموعة من المتظاهرين بميدان الشهداء يوم أمس الجمعة  واصفاً إياهم  ” بالخارجين عن القانون و الخلق العام” بتطاولهم على شخص المفتي التابع للمؤتمر “الشيخ” الصادق الغرياني ، الذي وصفه البيان بأنه رمز من رموز ثورة فبراير.

وحمل المؤتمر مسؤولية هذا الفعل كل من وقف بأي صورة كانت خلف تحريك هذه المجموعات موضحاً بأن مسؤولية المفتي تحتم عليه إبداء الرأي في ما يستجد من نوازل إبراء الذمة و تجنيب الأمة أسباب سخط الله حسب تعبيرهم ، و دون أن يجعل من فتواه أمرا لازما لا محيد عنه.

كما عبر البيان عن رفض المؤتمر الوطني العام رفضا قاطعا ما تم التلويح به من فرض عقوبات علي رئيسه نوري أبو سهمين و رئيس حكومته خليفة الغويل.

و إعتبر المؤتمر هذا الإجراء إنحيازا صارخا لأحد الأطراف و زيادة في تفتيت الَلحمة الوطنية . و دعا في ختام بيانه أبناء الشعب الليبي الي توخي الحكمة و تغليب مصلحة الوطن عما سواه.