طرابلس – قالت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط التابعة لحكومة الانقاذ إنها ستعمل مع حكومة الوفاق المدعومة من الأمم المتحدة والتي وصلت إلى طرابلس الأسبوع الماضي لتنسيق مبيعات النفط المستقبلية ونسيان فترة الانقسامات والتناحرات.

مقر المؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس
مقر المؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس

وقال مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس في لقاء مع وكالة رويترز إنه مع إعلان حرس المنشآت النفطية في الآونة الأخيرة نيته إعادة فتح موانئ التصدير التي كانت تغلقها فانه يأمل أن تتمكن المؤسسة من إستغلال الموارد النفطية في البلاد لتوفير منصة ثابتة يمكن أن تكون أساسا لتحقيق انتعاش اقتصادي في البلاد.

يشار بأن الإنتاج النفطي في ليبيا انخفض جراء هجوم جماعات مسلحة على المنشآت النفطية تحت اسم “عملية الشروق” و هجمات مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” و الاعتصامات العمالية إلى أقل من ربع حجمه قبل سنة 2011 إذ كان يبلغ 1.6 مليون برميل يوميا.

وقال علي الحاسي المتحدث باسم حرس المنشآت النفطية يوم الخميس الماضي  إن الجهاز مستعد لإعادة فتح الموانيء النفطية في الزويتينة والسدر وراس لانوف لكنه لم يذكر موعدا لذلك. وأصيب ميناء السدرة وراس لانوف بأضرار في هجمات متكررة شنها متشددو تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في وقت سابق.

المشاركة