مصر- أكدت الخارجية المصرية أن البعثة الدبلوماسية المصرية في الدوحة زارت المصريين بسجون قطر واطمأنت على أحوالهم مشيرة الى وجود 90 مصريا في سجون هذه الدولة.

المتحدث باسم وزارة الخارجية السفير أحمد أبوزيد اوضح في مداخلة هاتفية لبرنامج مذاع عبر فضائية “دريم” اكد ان هذه الزيارة جاءت بعد قيام السلطات القطرية باحتجاز المدون تامر مبروك.

يذكر أن القائم بأعمال السفير المصري لدى الدوحة، إيهاب عبدالحميد كان قد صرح بأن السلطات القطرية لم تبلغ السفارة باعتقال مبروك موضحًا أنها تواصلت مع الجهات المعنية لمتابعة الأمر وتنتظر الرد من الجانب القطري.

وأوضح “عبد الحميد” علمت أن المواطن المصري المدون المشار إليه، محتجز بالبحث والمتابعة بشأن خلاف مع كفيله، الذي طلب إنهاء خدمته، بينما يريد المواطن الاستمرار في العمل.

المدون المصري تامر مبروك

كانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان قد أعلنت الأربعاء الماضي أن المدون المصري تامر مبروك، محتجز في السجون القطرية منذ يوم 21 فبراير 2016، لمطالبته بحقوقه المالية من كفيله القطري “عبدالله يوسف الأنصاري” ويتعرض للمساومة للتنازل عن حقوقه أو يستمر في السجن والترحيل من قطر.

وكان المدون تامر مبروك قد ذكر في شكواه للشبكة العربية أنه سافر إلى قطر في 29 نوفمبر 2015، للعمل مع الكفيل القطري كفني تكنولوجي، لكن الكفيل بدءًا من نهاية شهر يناير 2016، وبعد أن صمم له تامر مبروك موقعًا على شبكة الإنترنت، بدأ يماطل في تسليمه حقوقه ومساومته للتخلي عنها، مما حدا بـ”مبروك” أن يتقدم بقضية ضد الكفيل القطري لمطالبته بمستحقاته المالية وحقوقه عن الفصل التعسفي في 28يناير 2016، إلا أن الكفيل القطري تقدم ببلاغ ضد مبروك بتهمة الهروب من الكفالة، ليتم حبسه في مقر احتجاز “إدارة البحث والمتابعة” في الدوحة، منذ 21 فبراير الماضي وحتى الآن، دون تمكينه من استكمال قضيته العمالية، والضغط عليه ليقبل بالترحيل دون الحصول على حقوقه ومستحقاته.

المشاركة