أعلنت هيئة الأبحاث الجيولوجية في السودان عن توفر الماس في إقليم دارفور المضطرب الذي يشهد حربا أهلية راح ضحيتها نحو 300 ألف شخص وشردت نحو مليوني شخص.

وقال المدير العام للهيئة محمد أبو فاطمة أن توفر المعادن كان بكميات ضخمة بولايات دارفور وخاصة الأرضية النادرة بما فيها الذهب والفضة بجانب وجود الماس والنحاس بكيمات وفيرة إضافة إلى الزنك والرصاص.

وكشف أبو فاطمة عن توفر الماس على الحدود مبيناً أنه في طور الاكتشاف حسب ما نقل موقع “سودان تربيون”.

مشيراً إلى توفر النحاس بكميات كبيرة بجانب المعادن الزراعية في مواقع مختلفة لا سيما ولايات دارفور الغربية.

وأضاف المدير العام للهيئة: “هناك حقول البترول في المناطق الجنوبية من دارفور، بجانب توفر معادن الألمنيوم والكروم والفوسفات واليورانيوم والحديد والأحجار شبه الكريمة مثل العقيق بالإضافة إلى العطرون والملح والينابيع الساخنة”.

وكانت وزارة المعادن في السودان قد أعلنت في العام 2013 عن انطلاق استكشاف الماس في أربعة مواقع بالبلاد تشمل شرق وغرب ووسط السودان.

المشاركة