المرصد | دعى الداعية السعودى و الشيخ السلفى ربيع المدخلى فى تسجيل صوتى له موجه كل الليبيين إلى عدم تأييد أى حكومة أو طرف فى ليبيا لا يتخذ من الاسلام شرعاً و شريعته له قولاً و عملاً .

و شدد المدخلى على السلفيين فى ليبيا بضرورة توحيد الموقف و عدم مناصرة أى طرف من الاطراف إلا الطرف الذي يلتزم الاسلام شريعة للبلد و أن يعلن السلفيين موقفهم بعدم تأييد  إلا من يتخذ الشريعة عملاً و شريعة و عقيدة له كون ليبيا بلد إسلامي و فتح بالإسلام و لا مكان  لـ ” الكفر ” فيه .

و قال المدخلى فى رسالته الصوتية التي تحصلت المرصد على نسخة منها بأن ليبيا و غيرها من دول المغرب العربى فتحت بالاسلام و التوحيد و لا يجب أن لا تكون على غير ذلك او ان يسود أي منهج او عقيدة مخالفة للاسلام او حكومة مخالفة للاسلام بها .

و حذر المدخلى من أن تكون ليبيا بلداً ديموقراطيا قائلا :  يجب ان لا تكون ليبيا بلد ديمقراطي لأن الديموقراطية أُم الكفر  .

و عن سؤال تأييد طرف ليبي أعلن إلتزامه بالشريعة دون غيره ، قال المدخلى اذا كان المؤتمر الوطني طبق الاسلام عقيدة و أعلنه شريعة للبلد فإنضمو له و عليكم بالرجوع لمن يلتزم بالشريعة عملاً و تطبيقاً .

المشاركة