عثر محققون في  أستراليا على قطعة يشتبه أنها من حطام طائرة في شرقي أفريقيا بجزيرة موريشيوس حيث ستخضع للفحص لمعرفة ما إذا كانت جزءاً من طائرة الخطوط الجوية الماليزية التي اختفت قبل عامين في أحد أكثر الألغاز غموضا في عالم الطيران.

وقال مالك فندق على الجزيرة رأى الحطام إنه بدا أنه من داخل طائرة وإذا تأكد هذا الأمر فإنها ستصبح أول قطعة يعثر عليها من الحطام الداخلي للرحلة إم.إتش 370.

وقادت أستراليا جهود البحث عن الطائرة التي فقدت في مارس 2014 وعلى متنها 239 شخصا أثناء رحلة من العاصمة الماليزية كوالالمبور إلى بكين وقال دارين تشيستر وزير النقل الأسترالي إن الحطام الذي عثر عليه الأسبوع الماضي “مثار اهتمام”. وأضاف”تعمل الحكومة الماليزية مع مسؤولين من موريشيوس للحصول على الحطام والتجهيز لفحصه.”وفق ما نقلت رويترز.

 

المشاركة