سلمت خالدة ضياء رئيسة وزراء بنجلادش السابقة نفسها اليوم الثلاثاء للمحكمة تحت حراسة أمنية مشددة في العاصمة داكا.

جاء ذلك بعد أن صدر بحقها أمر اعتقال في 30 مارس بسبب الهجوم الذي تعرضت له حافلة العام الماضي في الوقت الذي حاول فيه أنصارها تنظيم إضراب لوسائل النقل ضمن جهود إسقاط الحكومة.

من جانبة قال ممثل الإدعاء لرويترز إنه جرى الإفراج عنها بكفالة ولم تتحدث خالدة مع الصحفيين في المحكمة كما أنها لم تعلق علنا على أمر اعتقالها هي و27 زعيما ونشطا من الحزب القومي الذي تنتمي له, ورفض الحزب الاتهامات واصفا إياها بأن لها دوافع سياسية.

يذكر أن أكثر من 120 شخصا قتلوا وأصيب المئات العام الماضي خلال تعطيل المعارضة لحركة النقل وتنظيمها إضرابات بهدف الإطاحة بحكومة رئيسة الوزراء الشيخة حسينة كما وسقط قتيلان وأصيب 30 في الهجوم على الحافلة الذي تحاكم خالدة بسببه.