فلسطين- كشف قياديان في حركتي حماس وفتح عن لقاء قريب سيعقد بين الحركتين في العاصمة القطرية الدوحة استكمالا لمشاورات المصالحة الوطنية الفلسطينة لكنهما لم يحددا موعده بعد.

وأكد الناطق باسم حماس د.صلاح البردويل في حديثه لصحيفة “فلسطين” الاتفاق على ضرورة عقد اجتماع المجلس التشريعي جلساته  بعد 6 أسابيع والتوافق بشأن وجود  حكومة وحدة وطنية شاملة فلسطينيا بتشكيلها وتأخذ الثقة من المجلس التشريعي.

وطالب البردويل الرئيس الفلسطيني محمود عباس بتفعيل المصالحة من خلال إصدار المراسيم الخاصة بالمجلس التشريعي وعقد الإطار القيادي لمنظمة التحرير وتشكيل الحكومة بالتوافق مع الفصائل وصرف رواتب الموظفين في غزة.

بدوره كشف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي عن توسيع وفد حركة فتح بإضافة أربعة أشخاص وإعطائهم الصلاحيات كاملة في اجتماع مركزية فتح الذي عقد في رام الله.

وأكد زكي على جدية حركته بإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية مشيرا إلى أن الاجتماع أكد على الثوابت الفلسطينية ومتابعة كافة جرائم الاحتلال الاسرائيلي وتحديد العلاقة معه وانجاز ملف المصالحة.

وكانت جولة من الحوارات قد بدأت بين حركتي فتح وحماس في العاصمة القطرية الدوحة في فبراير الماضي وأعلن آنذاك أنه من المقرر عقد جولات أخرى لبحث آليات تطبيق المصالحة ومعالجة العقبات التي حالت دون تحقيقها في الفترة الماضية.