قالت منظمة العفو الدولية في تقرير لها اليوم الأربعاء إن عام 2015 شهد أعلى مستوى لتنفيذ أحكام الإعدام منذ عام 1990 وإن نحو 90 بالمئة منها كان في ثلاث دول هي إيران والسعودية وباكستان.

وذكرت المنظمة أن 1634 شخصا على الأقل أعدموا العام الماضي مشيرةً إلى أن العدد الحقيقي ربما يكون أعلى بكثير نظرا لعدم وجود أرقام محددة للصين.

المنظمة قالت إن 977 شخصا على الأقل أعدموا في إيران العام الماضي معظمهم في جرائم مخدرات بينما نفذ ما يربو على 320 حكما بالإعدام في باكستان وأعدم 158 شخصا على الأقل في السعودية.

وفي الولايات المتحدة قالت العفو الدولية إن 28 شخصا أعدموا العام الماضي وهو أدنى رقم منذ عام 1991.

الخبير في عقوبة الإعدام بمنظمة العفو الدولية في ألمانيا أوليفر هندريتش قال ان عدد الإعدامات المعروفة ارتفع لأكثر من 50 بالمئة مقارنة بعام 2014 وأن هذا التطور مقلق ومزعج.

من جانبة قال لو كانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ردا على سؤال عن التقرير إن منظمة العفو كثيرا ما تصدر بيانات “غير منصفة” عن الصين وتفتقر للموضوعية.

وأضاف في إفادة صحفية يومية في بكين “ومن ثم نحن غير مهتمين بالتعليق عليها.”

العفو الدولية قالت إن الدول التي تطبق عقوبة الإعدام تمثل أقلية لأول مرة الآن وأضافت أن 102 دولة ألغت حكم الإعدام لكل الجرائم بحلول نهاية 2015 مقارنة بستين دولة في 1996.