المرصد |  خاص – تعالت أصوات بعض القانونيين الليبيين خلال الساعات الـ 24 الأخيرة عن ما يرونه عدم قانونية وجود د.عبدالرحمن السويحلى فى المجلس الاستشارى للدولة لإنعدام صفته بالمؤتمر الوطني العام الذي يشكل 134 عضواً من أعضائه مجلس الدولة الاستشارى الذي حدد الاتفاق السياسي صلاحياته بصلاحيات محدودة إضافة لمخالفته و أعضاء مجلس الدولة لصريح الاتفاق السياسي الذي نص على إنعقاد المجلس بعد 10 أيام من إقرار التعديل الدستوري من قبل مجلس النواب لا أن يقره هو .

د . فرج زيدان الباحث القانوني قال فى تصريح خاص للمرصد أن وجود عبدالرحمن السويحلى فى مجلس الدولة يعتبر ضربة جديدة للإتفاق بحكم إنتهاء عضويته بالمؤتمر الوطني العام و إنتهاء مبرر إنقطاع الاعضاء المنقطعين عن مجلس النواب و عودة أغلبهم وهذا ما يعني أن مجلس النواب هو السلطة التشريعية في البلاد .

اما الصحفى حسين المسلاتى فقال : ” انعقاد مجلسة الدولة باطل وتعديله للإعلان الدستوري باطل وانتخاب السويحلي والمخزوم باطل .. مجلس الدولة لا يعقد جلساته إلا بعد تعديل مجلس النواب للإعلان الدستوري وتضمينه للاتفاق السياسي .. ومباركة المجلس الرئاسي لانعقاد مجلس الدولة يضع علامات استفهام كبيرة ، وتضفي مصداقية كبيرة لشكوك المستشار عقيلة صالح في نواياهم ” .

جمعة اعتيقة النائب الاول السابق للمؤتمر الوطني العام عبر عن إستنكاره أيضا لوجود السويحلى بمجلس الدولة فضلاً عن إنتخابه رئيساً له حيث أكد بأن أي محام لا زال فى فترة التمرين يمكن له ان يكسب قضيه طعن ضد اختيار السويحلي لرئاسة مجلس الدولة لانعدام الصفة فهو لم يعد عضوا في المؤتمر بمجرد انتخابه لعضويه مجلس النواب .

كما إتهم اعتيقة الأعضاء الذين قاموا قاموا بإختياره و إنتخابه بضرب الإتفاق و بنص صريح منه عرضاً الحائط معتبراً قيامهم بذلك مخالفة لصريح نصوص الاتفاق .

الصحفى و الكاتب محمود شمام كتب على صفحته الرسمية على فيسبوك : ” حذرت بالأمس من التحركات الانتهازية التي تحاول فرض أمر واقع ارغامي مخالفا لنص وروح الاتفاق السياسي ، لكن بقايا الموتمر الوطني الفاسد اعتمرت قبعة مجلس الدولة في احتيال واضح وشرعنت التعديل الدستوري الذي يخص مجلس النواب ” ، مشبها ما حصل بـ ” إغتصاب السلطة و الاختصاص ” .

من جانبه قال توفيق الشهيبي العضو المستقيل من المؤتمر الوطني العام أن انعقاد الجلسة يوم أمس غير قانوني و يخالف الإتفاق و يعد باطلاً كل ما نتج عنه ، اما عضو المؤتمر المنقطع التواتي العيضة إكتفى بوصف ما حدث بـ ” أم المهازل ” ، لكن عضوة المؤتمر السابقة أسماء سريبة أبدت عدم إستغرابها من ما حدث يومى أمس و اليوم  قائلة بأن هذا ” التدليس  ” هو ما كان يحدث فى كل جلسة من جلسات المؤتمر .

أما محمود عبدالعزيز عضو المؤتمر العام إتهم من أسماهم ” المجتمعين فى المهاري ” بمخالفة ما قاموا بتوقيعه بأنفسهم و هو ذات الموقف الذي أكد عليه عمر حميدان الناطق بإسم المؤتمر و حنان شلوف العضوة المنقطعة عن مجلس النواب و كذلك عبدالرؤوف المناعى و مصطفى أبوشاقور   .

و من ناحيته وصف الصحفى محمد ابعيو طريقة إجتماع المجلس يوم أمس بـ ” الاستفزازية الإقصائية المتجاهلة لكتلةٍ رئيسية من أعضاء المؤتمر الوطني السابق و معظمها من برقة ، والتي بدا معها المجلس الوليد وكأنه مجلس ما يُسمّى فجر ليبيا ” ، بحسب بيعو .

لكن نشطاء صفحات وسائل التواصل الإجتماعي كان لهم النصيب الأكبر من التعليق الساخر على إنتخاب السويحلى لرئاسة مجلس الدولة حيث تناولوه بعشرات الرسوم الساخرة الى تعبر عن إستغرابهم لشغله ثلاثة صفات رسمية فى وقت واحد و فى أقل من 24 ساعة و هى عضو بالمؤتمر العام يصوت على التعديل الدستوري ، ثم عضو بمجلس الدولة بعد ساعة من ذلك ، و قبل ذلك عضو مقاطع لمجلس النواب و من ثم عضو بلجنة  الحوار السياسي  .

 

 

المشاركة