أعلن ممثلى قبائل التبو بالهيئة التأسيسية لصياغة الدستور تعليق مشاركتهم فى حوار الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور المنعقد فى مدينة صلالة بسلطنة عُمان و ذلك فى بيان صادر عنهم ظهر الخميس ، و تحصلت المرصد على نسخة منه .

وإتهم  عضوى الهيئة عن التبو  و هما خالد أبوبكر و هلٌى السنوسي حامد فى بيانهم  الهيئة التأسيسية بعدم الإلتزام بتحقيق التوافق  بين أعضائها و بأنها متمسكة بنهج المغالبة في إعداد مشروع الدستور.

و فى مايلى النص الكامل للبيان :

( بيان ممثلي التبو المقاطعين للهيئة التأسيسية لصياغة الدستور حول حوار صلالة بسلطنة عمان )

لا يخفى على أحد أن دستور ليبيا لا يوضع إلا بالتوافق بين كافة مكونات الأمة الليبية، ليكون دستوراً يحقق القطيعة مع الماضي البعيد والقريب، وينال القبول والشرعية لدى الجميع.

وفي هذا الإطار، وبعد تلبية دعوة بعثة الأمم المتحدة في ليبيا لأجل الحوار والتوافق حول حقوق التبو في الدستور بمدينة صلالة بسلطنة عمان.

عليه نعلن الآتي:

1 :إن الهيئة التأسيسية غير ملتزمة بالتوافق ومتمسكة بنهج المغالبة في إعداد مشروع الدستور.

2: إن مجموعة بعثة الأمم المتحدة التي يسرت وأشرفت على هذا الحوار غير موضوعية وجادة في تحقيق التوافق، وبهذا انحرفت عن مسؤوليتها الأممية.

3: نؤكد رفضنا التام لكل مخرجات مشاورات صلالة التي أعلن عنها بما فيها الهوية واللغة.

4: نؤكد استمرارية تعليق العضوية وتمسكنا بكافة حقوقنا الدستورية، ونحذر أعضاء الهيئة التأسيسية من إعداد دستور غير توافقي.

 ممثلي التبو المقاطعين للهيئة التأسيسية خالد بوبكر وهلي السنوسي حامد وهلي مدينة صلالة – سلطنة عمان 7/4/2016