جبريل: تعديل الإعلان الدستوري من قبل المؤتمر الوطني يعتبر إنقلاب لا يختلف عن إنقلاب فجر ليبيا

ليبيا – وصف رئيس تحالف القوى الوطنية محمود جبريل قيام “المؤتمر الوطني” بتعديل الإعلان الدستوري وتضمينه في الإتفاق السياسي وإعلانه قيام المجلس الأعلى للدولة بإنقلاب على الإتفاق والشرعية.

جبريل أكد في مقابلة خاصة مع قناة الغد إن من انقلب على الشرعية في يوليو عام 2012 بقوة السلاح في عملية “فجر ليبيا” هم ذاتهم من ينقلبون اليوم على إرادة الناخب الليبي في إشارة إلى “المؤتمر الوطني”.

و إستغرب جبريل قيام “المؤتمر الوطني” بتعديل الإعلان الدستوري واصفا إياه بإنقلاب على الإتفاق السياسي الذي حدد مجلس النواب معنيا بالتعديل بوصفه الجهة التشريعية الشرعية الوحيدة في البلاد.

و أبدى رئيس تحالف القوى الوطنية عدم رضاه عن أداء مجلس النواب متهما أعضاء فيه بإتخاذ مواقف تساعد على تعميق الشرخ والصراعات وزيادة معاناة الليبيين محملا رئيسه عقيلة صالح مسؤولية هذه المواقف.

و أشار جبريل إلى “فداحة خطأ” التوجه إلى الإنتخابات مباشرة بعد نجاح  ثورة 17 فبراير مؤكدا إن الإنتخابات تمت ظل غياب وجود الدولة بجيشها وشرطتها وقضائها مبينا أن الليبيين توجهوا لصناديق الإقتراع كمجتمع وليس كدولة.

و أرجع رئيس تحالف القوى الوطنية حالة الضعف التي تعانيها الحكومات المتعاقبة في ليبيا لغياب سلطة الدولة وتناثرها بين قادة المليشيات والتشكيلات العسكرية و القبائل.

و إستهجن جبريل مهادنة المجلس الرئاسي للميليشيات لتمكينه من البقاء في طرابلس مشيرا إلى أن هذا الأمر نتاج  لحقيقة عدم إمتلاك المجلس السلطة وحتمية قيامه بالإحتماء بمن يملكها لممارسة أعماله.