مجدداً .. بنغازي تشعل " حرب فضائح " و إتهامات متبادلة بإهدار الاموال بين الديمقراطيين و الجمهوريين بالكونغرس الامريكي !

واشنطن- كشفت تقارير إخبارية نشرتها مواقع “بريدبارت” و “بوليتكسا يو أس أي” و “ذه هيل” الأمريكية المختصة فى الشؤون و السياسية و البحثية الامريكية عن تبديد الحزبين الجمهوري والديمقراطي 20.5 مليون دولار أمريكي على صراعاتهم السياسية في إطار لجنة التحقيقات في هجمات بنغازي عام 2012.

ووفقا للتقارير الصادرة اليوم السبت و قد ترجمتها وتابعتها صحيفة المرصد فأن اللجنة المشكلة من قبل الجمهوريين بالكونغرس للتحقيق في أحداث بنغازي عام 2012 التي اسفرت عن مقتل 4 أمريكين بينهم السفير الامريكي في بنغازي, قد إستغلت الامر كذريعة لمهاجمة خصومهم الديمقراطيين وبالاخص وزير الخارجية السابق هيلاري كلينتون التي اتهمها الجمهوريين بعرقلة تحقيقهم لمعرفة ملابسات الحادث.

وأكدت التقارير ان الجمهوريين كشفوا عن انفاق وزارة الخارجية نحو 14 مليون دولار كأموال للرد على طلباتهم من أجل التوصل الى وثائق بعثت بها الخارجية مؤخراً إلى اللجنة و تضمنت 1100 من التسجيلات الخاصة بالاحداث.

هيلاري كلينتون و زيرة الخارجية الامريكية السابقة فى جلسة إستماع بالكونغرس حول هجمات بنغازي - أكتوبر 2015 ( ارشيفية )

هيلاري كلينتون و زيرة الخارجية الامريكية السابقة فى جلسة إستماع بالكونغرس حول هجمات بنغازي – أكتوبر 2015 ( ارشيفية )

وقبل الحصول على التسجيلات فأن اللجنة الجمهورية قامت بمراجعة نحو 72 الف صفحة من الوثائق فضلا عن 1600 أخرى إستلمتها مؤخرا من مكتب وزارة الخارجية من بينها وثائق حساسة تخص عمل وكالة الاستخبارات الامريكية.

من جانبهم رد الديمقراطيون على محاولات الجمهوريين الرامية لإسقاط هيلاري كلينتون في إنتخابات العام 2016 من خلال إتهامهم  بإنفاق 8 آلاف دولار عن كل يوم تحقيق وعلى مدى أكثر من 700 يوم أي ما يعادل 6.5 مليون دولار أمريكي من أموال دافعي الضرائب الأمريكيين من دون تقديم  دليلاً جديداً يضاف إلى ما سبق و إن قدمته اللجان التحقيقية المشتركة من الحزبين أو تلك المستقلة.

وطالب الديمقراطيون وفقا للتقارير الجمهوريين باعادة كل سنت أنفقوه من أموال دافعي الضرائب من دون التوصل الى أي نتيجة تذكر مؤكدين أن جهود الجمهوريين للاطاحة بهيلاري كليننتون في السباق الإنتخابي لم تسفر الا عن خسارة الأموال و الوقت.