معيتيق لصحيفة " ريبوبليكا" الايطالية : هدفنا الاول هو الحد من المواجهات المسلحة بين الليبيين و وقف إطلاق النار فى كل مكان

“هدفنا طموح ، و يجب تهيئة الظروف السياسية لضمان ما يحتاجه الليبيين من أجل دعم الدولة الليبية ، سوف نواجه التحديات و أبرزها الإرهاب جنبا إلى جنب مع المجتمع الدولي ، تحصلنا على دعم حقيقي من الليبيين و يجب علينا أن نقدم لهم أساسيات الحياة اليومية ” . 

هكذا بدأ  أحمد معيتيق عضو المجلس الرئاسي حديثه لمراسل صحيفة ” ريبوبليكا ” الإيطالية بطرابلس في حوار نشرته بعددها الصادر اليوم السبت و قد إطلعت عليه و ترجمته المرصد . الصحيفة وصفت معيتيق بأنه احد مكونات مجلس الرئاسة الذي هو في الواقع عبارة عن  “رئاسة جماعية” للحكومة .

الصحيفة عرٌفت معيتيق فى مستهل مقابلتها برجل الأعمال البالغ من العمر (44 عاما) الذى يمتلك و عائلته سلسلة من الفنادق، وينحذر من مدينة مصراتة قبل أن يستأنف حديثه قائلا :  ” نحن بحاجة للعمل على الاشياءالتى قد تبدو بسيطة و تافهة و لكنها أصبحت فى ليبيا معقدة للغاية كتوفير الكهرباء بشكل مستمر لضمان تكييف الهواء في المنازل واصلاح الطرق والمدارس استئناف عمل المطارات والمستشفيات والبنوك ” .

و فى معرض إجابته على سؤال مراسل الصحيفة بأن القيام بما سبق يحتاج إلى وفاق و السير وفق شروط الاتفاق السياسي و عن ما إذا كانت هناك أي شروط لدعم السراج و حكومته ، قال معيتيق : “في الوقت الراهن ليس هناك أى شروط ، لكننا سنعمل لتمرير مفهوم انه في ليبيا لا يجب أن يكون هناك رابحون وخاسرون، يجب تضمين جميع الأطراف فى الحكومة و قد اتخذنا خطوة هامة بالدخول إلى طرابلس بطريقة حذرة و نجحنا فى تجنب ما كان الجميع يخشاه و هو إندلاع حرب أهلية جديدة ، نحن نحاول أن نترجم عمليا مفهوم تشكيل حكومة وحدة وطنية للبلاد ، و كما يقال لتتسلق جبل عليك أن تأخذ الخطوة الأولى، ومن ثم المضي قدما “.

و تابع مراسل الصحيفة أسئلته لمعيتيق :  أنت تعمل مع رئيس الوزراء السراج منذ 10 أيام .. ماذا تفعل ؟ و كيف سيكون الاتفاق مع حفتر و إقليم برقة ؟

معيتيق :  ” الهدف الأول هو أن نعمل على الحد بشكل كبير من مستوى المواجهة العسكرية بين الليبيين لبدء عملية التهدئة في البلاد ومنع حدوث صدامات مسلحة جديدة و بالتالى زيادة مستوى السلامة في عموم ليبيا ، لأن هذا سوف يسمح لنا في نفس الوقت بإعادة تدوير عجلة الاقتصاد وتوفير ما قلته في البداية عن أن مواطنينا يحتاجون إلى الخدمات ” .  فى إشارة منه إلى أن وقف إطلاق النار سيكون هو الخطوة الأولى لضبط الاوضاع  .

و أضاف بأن هدف الحكومة الثالث بعد تحسين الوضع الاقتصادى و إيقاف ” المواجهات المسلحة بين الليبيين ” هو الحرب على داعش و الإرهاب  قائلا : نحن الليبيين  يمكننا محاربة هؤلاء الإرهابيين و يجب علينا أن نفعل ذلك بأنفسنا لأن ” داعش ” ترفع شعار محاربة الليبيين ” لذلك يجب علينا محاربتهم ” .

المراسل واصل اسئلته قائلا : هل تعتقد ذلك حقاً ؟

معيتيق : لا يوجد لدينا بديل ، يجب علينا أن نفعل ذلك بأنفسنا، تنظيم داعش تمدد فى ليبيا بسبب الانقسام الذى ضرب البلاد لذلك وجد داعش موطأ قدم له فى بعض المناطق و إستطاع تمرير رسالته في بعض المناطق ”

و ختم معيتيق حديثه للصحيفة بأن أعمال العنف بشكل عام تمنع تنمية البلد و إقتصاده الامر الذي يستوجب على المجلس الرئاسي بأن يرفع مستوى الأمن والرفاه الاقتصادي فى ليبيا و إستعادة الثقة فى الدولة الليبية ، و مكافحة داعش التى قال بأنها ستكون عملية طويلة و لكن يتعين علينا القيام بها .