ارتفعت البورصة السعودية اليوم الأحد مدعومة بشركات الأغذية بعد نتائج أفضل من المتوقع سجلتها أكبر شركة لمنتجات الألبان في المنطقة بينما تراجعت البورصة المصرية رغم الزيارة التي يقوم بها ملك السعودية للبلاد.

و زاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.4 في المئة بعدما سجلت المراعي لمنتجات الألبان ارتفاعا طفيفا في صافي ربح الربع الأول من العام رغم الصعوبات في السوق. وصعد سهم المراعي 3.6 في المئة ليدفع مؤشر قطاع الغذاء للارتفاع 4.2 في المئة.

و قفز سهم صافولا للصناعات الغذائية التي تملك حصة قدرها 36.5 في المئة في المراعي ستة في المئة إلى 44.10 ريال وكان السهم المفضل للأهلي كابيتال بالرياض في القطاع.

و ارتفع سهم جرير للتسويق أحد أكبر متاجر التجزئة في المملكة من حيث القيمة السوقية 2.4 في المئة إلى 117.75 ريال متجاهلا هبوط صافي ربح الشركة 29.5 في المئة في الربع الأول.

و قيمت الرياض المالية سهم جرير بتوصية “بالشراء” محددة سعره المستهدف عند 189 ريالا مشيرة إلى توزيعات الأرباح الجذابة كأحد العوامل في تقييمها.

و زاد سهم أبناء عبد الله الخضري للبناء 0.4 في المئة بعدما حققت الشركة مكسبا قدره 15 مليون ريال (أربعة ملايين دولار) من بيع بعض معداتها الأسبوع الماضي. وستدرج تلك العملية في النتائج المالية للربع الثاني من العام.

و حقق قطاع البتروكيماويات أيضا أداء قويا بعدما تعافت أسعار النفط يوم الجمعة. وصعد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) إثنين في المئة.

و تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية واحدا في المئة مع استمرار حذر المستثمرين رغم زيارة ملك السعودية سلمان لمصر.

و قال ألين سانديب رئيس البحوث لدى نعيم للسمسرة في القاهرة “لا توجد بعد تلميحات مباشرة لمنح أو مساعدات أو ودائع سعودية لدى البنك المركزي المصري” مضيفا أن السوق واصلت التصحيح الذي بدأ في منتصف مارس آذار حينما تم خفض قيمة العملة.

و أظهرت بيانات البورصة أن المستثمرين الأجانب والمحليين باعوا أسهما أكثر مما اشتروا في السوق اليوم بينما اشترى العرب أكثر مما باعوا.

و تراجع سهما أوراسكوم للاتصالات والقلعة للاستثمار 2.6 في المئة لكل منهما.

و ارتفع مؤشر سوق دبي 1.4 في المئة إلى 3434 مسجلا أعلى مستوياته في خمسة أشهر مع تركز المعاملات بشكل رئيسي على أسهم الشركات المتوسطة.

و صعد سهم أرابتك القابضة للبناء 4.1 في المئة وسهم دريك آند سكل انترناشونال للمقاولات واحدا في المئة وشكل السهمان 40 في المئة من إجمالي حجم التداول في السوق.

و دعمت الأسهم العقارية المؤشر العام لسوق أبوظبي الذي صعد 0.7 في المئة قبيل معرض سيتي سكيب هذا الأسبوع حيث من المتوقع أن تعلن شركات للتطوير العقاري عن مشروعات جديدة. وقفز سهم إشراق العقارية 8.9 في المئة.

و حققت أسهم الطاقة أيضا أداء جيدا مع سعود سهمي دانة غاز وأبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) 11.1 و3.9 في المئة على الترتيب.

و فيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. ارتفع المؤشر 1.4 في المئة إلى 6346 نقطة.

مصر.. هبط المؤشر واحدا في المئة إلى 7404 نقاط.

دبي.. صعد المؤشر 1.4 في المئة 3434 نقطة.

أبوظبي.. زاد المؤشر 0.7 في المئة إلى 4381 نقطة.

قطر.. تراجع المؤشر 0.4 في المئة إلى 10129 نقطة.

الكويت.. ارتفع المؤشر 0.4 في المئة إلى 5251 نقطة.

سلطنة عمان.. زاد المؤشر 0.8 في المئة إلى 5625 نقطة.

البحرين.. صعد المؤشر 0.1 في المئة إلى 1118 نقطة.