اندلع قتال إلى الشمال من العاصمة اليمنية صنعاء وفي وسط البلاد اليوم الأحد سقط خلاله أكثر من 20 قتيلا وذلك قبل ساعات من هدنة مزمعة بهدف تسهيل المحادثات الرامية لإنهاء الحرب المستمرة منذ نحو عام.

و تأمل الأمم المتحدة أن تؤدي الهدنة إلى وقف رسمي لإطلاق النار أكثر تماسكا تواكبه خطوات لإرساء السلام.

و حصدت الحرب أرواح أكثر من 6200 شخص وشاركت فيها القوتان الإقليميتان المتنافستان السعودية وإيران وتسببت في حدوث أزمة إنسانية في اليمن.

و لكن قبل ساعات من الهدنة المقررة قال سكان إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات موالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ومقاتلين حوثيين في بلدة المتون شمالي العاصمة مما أدى إلى مقتل وإصابة عدة مقاتلين دون الإفصاح عن أرقام محددة.

و في محافظة البيضاء بوسط البلاد قال مسؤولون وسكان إن أكثر من 20 شخصا قتلوا في معارك بين القوات المتحاربة في منطقتي السوادية والزاهر و قالوا إن القتال يتواصل في مدينة تعز في الجنوب الغربي.

و قال مسؤولون يمنيون إن الرئيس هادي التقى مع مستشاريه في الرياض اليوم الأحد لمناقشة الوقف الوشيك للقتال, و يدعم تحالف عسكري بقيادة السعودية قوات هادي ونفذ ضربات جوية على اليمن على مدى العام المنصرم.

و قال المسؤولون إن الحوثيين لم يبلغوا الأمم المتحدة رسميا بعد بشأن موقفهم من اتفاق وقف القتال, و لم يتسن الحصول على تعليق فوري من المتحدث باسم الحوثيين.

و كان مبعوث الأمم المتحدة لدى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد حث أطراف الصراع على “المشاركة بإيجابية” في الجولة الجديدة من محادثات السلام في الكويت.

المشاركة