بدأ سكان مدينة تدمر الذين فروا بعد استيلاء مقاتلي الدولة “داعش” على المدينة التاريخية رحلة العودة إلى مدينتهم من محطة حافلات في حمص أمس السبت .

و استعاد الجيش السوري السيطرة على المدينة يوم 27 مارس  بمساعدة الطائرات الحربية الروسية.

و قالت وزارة الدفاع الروسية إن الطائرات الحربية الروسية قصفت أكثر من ألفي هدف للدولة “داعش” في تدمر منذ يوم 7 مارس حتى يوم تحرير المدينة حيث نفذت 500 طلعة جوية في عشرين يوما.

وبين مسؤولون سوريون إن هناك آلاف الألغام زرعها مقاتلو الدولة “داعش” أثناء انسحابهم حيث خططوا لتفجيرها مع تحرك الجيش السوري داخل المدينة لكنها لم تنفجر.

و قالت موسكو إن القوات الروسية ساعدت في إزالة أكثر من 1500 لغم.

و ذكرت وكالة الأنباء العربية السورية يوم 2 أبريل  أن القوات عثرت على 40 جثة داخل المدينة في مقبرة جماعية من بينها جثث نساء وأطفال وبعض الجثث مقطوعة الرأس.

و أعربت الحكومة السورية عن اعتقادها أن الضحايا أسروا من جانب الدولة “داعش” في يوم سقوط المدينة.

و قال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يراقب النزاع السوري عبر شبكة مصادر على الأرض إن تنظيم الدولة “داعش” قتلت عددا من الأشخاص في وقت سابق ودفنتهم على أطراف المدينة.

و في الأسبوع الماضي دعا الرئيس السوري بشار الأسد الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية إلى المساعدة في ترميم تدمر المدرجة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

و استعادت القوات السورية مدنا أخرى على مقربة من تدمر منذ طرد الدولة الإسلامية من المدينة ومازال القتال مستمرا في المنطقة.