كشف مصدر ديبلوماسي من السفارة الليبية بالعاصمة السينغالية داكار للمرصد أن الحكومة السنغالية منحت اللجوء الانساني لليبيين إثنين مفرج عنهم من سجن غوانتانامو الامريكي بدولة كوبا مشيراً إلى أن السفارة ترسل تقاريراً دورية للسلطات الليبية حول مستجدات هذا الموضوع  .

و قال المصدر بأن السنغال إعتبرت إستضافة هؤلاء المفرج عنهم بمثابة المشاركة فى ” مبادرة تاريخية ” لإقفال سجن غوانتانامو لذلك قررت منح المعنيين حق اللجوء الانساني منذ أسبوع أى يوم 4 أبريل الماضي .

” سالم عبدو سالم غريبي ”  و ” عمر خليف محمد أبوبكر مهجور ” هما الشخصين المفرج عنهم من غوانتانامو بعد 14 سنة من السجن إعتبرت السنغال إستقبالهما متوافقاً مع ميثاق حقوق الانسان و و المعاهادات الدولية و الاعراف السنغالية فى تقاليد الضيافة فى إطار التعاون الإسلامي مع شقيقين ليبيين أفريقيين طلبا اللجوء و الإستقرار فى السنغال حيث يعاني ” خليف ” من إعاقة إثر إصابته فى الحرب بأفغانستان  ، بحسب ذات المصدر .

و نقل المصدر الدبلوماسي الليبي للمرصد عن وزير العدل السينغالى ” سيديكي كابا ”  قوله بأن قرار بلاده ينبع من دوافع إنسانية و يعكس مدى تعلقها بالقانون الانساني الدولى مؤكداً وضع المعنيين تحت تصرف سلطة إدارة السجون فى السنغال .

هذا و أعلن البنتاغون يوم 4 أبريل الماضي عن  الإفراج على آخر سجينين ليبيين بسجن غوانتانامو من عناصر تنظيم القاعدة و الجماعة الليبية المقاتلة الذان ألقت القوات الأمريكية القبض عليهم فى أفغانستان منتصف عام 2002 عقب أجتياحها لذلك البلد لقتال تنظيم القاعدة .