البنك الدولي يدعو لإعادة إعمار سوريا من أجل تحقيق السلام

قال البنك الدولي اليوم الثلاثاء إن على مؤسسات التنمية أن تدعم خطة طموحا لإعادة الإعمار من أجل المساعدة على تحقيق سلام دائم في سوريا.

حيث بين  البنك الدولي في تقرير الآفاق الاقتصادية القصيرة الأمد لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إن إعادة الإعمار والسلام في سوريا وجهان لعملة واحدة.

و أضاف التقرير بقوله “لذا يمكن استخدام استراتيجية مقنعة لإعادة الإعمار كأداة لتقريب الأطراف المتحاربة من اتفاق سلام.”

و تشير أحدث تقديرات البنك الدولي إلى أن متوسط النمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سيبلغ ثلاثة بالمئة في 2016.

و لم يوضح حجم مساعدات التنمية التي يمكن تقديمها. وتوشك الهدنة السارية منذ الشهر الماضي بين الحكومة والمعارضة على الانهيار ومن المقرر إجراء مزيد من محادثات السلام في جنيف هذا الأسبوع.

و قال تقرير البنك  الدولي انه من خلال توفير منح التمويل والمساعدة الفنية يمكن للمؤسسات الدولية تقديم الإغاثة اللازمة في البلاد بينما تشارك في عملية توليد المعرفة. وهذا الامر سيفسح  المجال أمام المجتمع الدولي لزيادة مساعداته تدريجيا فور التوصل إلى (اتفاق) سلام

و أشار التقرير إلى أن أكثر من 70 بالمئة من اللاجئين السوريين يريدون العودة لبلادهم فور وقف القتال مضيفا أن المجتمع الدولي بما فيه البنك الدولي يمكن أن يجعل من التزامات إعادة الإعمار في المستقبل أداة لمفاوضات السلام.