طهران- وصل مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا إلى طهران اليوم الثلاثاء لإجراء محادثات بشأن الأزمة السورية مع كبار المسؤولين الإيرانيين.

وبعد الاجتماع قال دي ميستورا إن من المهم استمرار وقف الأعمال القتالية في سوريا ووصول المساعدات الإنسانية لجميع السوريين خاصة في المدن والبلدات المحاصرة.

وأعربت إيران عن قلقها من أن تضر زيادة انتهاكات وقف إطلاق النار محادثات السلام المقرر عقدها في الأسبوع الحالي لإنهاء الحرب الأهلية السورية.

وأدلى حسين أمير عبد اللهيان نائب وزير الخارجية الإيراني بهذه التعليقات بعد الحديث مع دي ميستورا الذي وصل لطهران قادما من دمشق بعد محادثات أجراها مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم أمس الاثنين.

لكنه أضاف بأن طهران سعيدة لرؤية اقتراب تحقق حل سياسي لهذه الأزمة قبل المحادثات التي من المقرر أن تُستأنف في جنيف غدا الأربعاء.

وعبرت الولايات المتحدة أمس الاثنين عن قلقها أيضا من تصاعد العنف في الآونة الأخيرة وألقت باللائمة فيه على القوات الحكومية السورية التي تدعمها إيران.

ودعت إيران إلى حل سياسي للحرب الأهلية السورية لكنها أرسلت أيضا قوات لتعزيز القوات السورية وترفض مطالب المعارضة برحيل الرئيس السوري بشار الأسد كشرط مسبق للسلام.

وقُتل أربعة جنود إيرانيين في سوريا منذ الإعلان عن نشر قوات نظامية الأسبوع الماضي فيما قُتل العديد من أفراد الحرس الثوري الإيراني أيضا في قتالهم إلى جانب القوات السورية.

المشاركة