صندوق النقد يخفض توقعات النمو العالمي ويحذر من مخاطر سياسية

حذر صندوق النقد الدولي اليوم الثلاثاء من مخاطر الانعزالية السياسية ولاسيما احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي فضلا عن تنامي التفاوتات الاقتصادية بينما خفض توقعاته للنمو العالمي للمرة الرابعة في عام.

و قال الصندوق الذي يستعد لاجتماعات الربيع في واشنطن هذا الأسبوع إن ضعفا مزمنا كشف الاقتصاد العالمي لمخاطر صدمات مثل التخفيضات الحادة لقيم العملات وتفاقم الصراعات الجيوسياسية.

و توقع الصندوق في أحدث تقاريره نمو الاقتصاد العالمي 3.2 بالمئة هذا العام مقارنة مع توقع معدل بالخفض كان يبلغ 3.4 بالمئة في يناير . وسبق خفض تقديرات النمو في يوليو تموز وأكتوبر  من العام الماضي.

و قال صندوق النقد إن الاقتصاد العالمي سينمو 3.5 بالمئة في 2017 بانخفاض 0.1 نقطة مئوية عن تقدير يناير .

و أشار أحدث تقرير للصندوق إلى تفاقم تداعيات التباطؤ الاقتصادي الصيني وتأثير أسعار النفط المنخفضة على اقتصادات ناشئة مثل البرازيل. وسلط الضوء أيضا على الضعف الاقتصادي المستمر في اليابان وأوروبا والولايات المتحدة.

و تمهد الصورة القاتمة لإطلاق دعوة من صندوق النقد والبنك الدولي هذا الأسبوع لمزيد من الإجراءات العالمية المنسقة لدعم النمو.

و قال موريس أوبستفيلد كبير اقتصاديي صندوق النقد الدولي لمؤتمر صحفي “باختصار فإن انخفاض النمو يعني هامشا أقل للخطأ” مضيفا أن “ندوب” سنوات النمو البطيء قد تضعف بدورها الطلب وتقلص قوة العمل وتخفض الناتج الاقتصادي المحتمل بدرجة أكبر.

و حذر الصندوق في تقريره من صعود الأحزاب القومية في أوروبا ومن الاستفتاء المزمع على انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 23 يونيو  والتصريحات المناوئة للتجارة الحرة خلال سباق الرئاسة الأمريكية وقال إن كل ذلك يهدد توقعات الاقتصاد العالمي.

و قال إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يلحق “ضررا إقليميا وعالميا خطيرا عن طريق زعزعة علاقات التجارة القائمة.”

و حث الصندوق صناع السياسات على تعزيز النمو عن طريق إجراءات مثل تحرير بعض الصناعات وزيادة مشاركة العمال. وأوصى الدول القادرة ماليا على زيادة الاستثمار في البنية التحتية وخفض ضرائب العمل وتشجيع البنوك المركزية على مواصلة التيسير النقدي.

و خفض الصندوق اليوم توقعه لنمو اقتصاد اليابان في 2016 بمقدار النصف إلى 0.5 بالمئة. وقال إن اقتصاد البرازيل قد ينكمش 3.8 بالمئة هذا العام بينما كان التوقع السابقة لانكماش نسبته 3.5 بالمئة إذ يواجه أكبر اقتصادات أمريكا اللاتينية ركودا اقتصاديا هو الأعنف له في عقود.

و في غضون ذلك شهدت الولايات المتحدة إحدى النقاط المضيئة القليلة في الاقتصاد العالمي خفض توقع الصندوق لنموها الاقتصادي في 2016 إلى 2.4 بالمئة من 2.6 بالمئة. وتوقع الصندوق تأثر الصادرات الأمريكية سلبا من جراء الدولار القوي واستمرار ضعف الاستثمار في الطاقة بسبب أسعار النفط المنخفضة.

و رفع الصندوق توقعه لنمو الاقتصاد الصيني قليلا إلى 6.5 بالمئة هذا العام و6.2 بالمئة في 2017 لأسباب منها إجراءات التحفيز التي أعلنت مسبقا. لكنه أضاف أنه سيخفض توقعاته لنمو الاقتصاد الصيني في المدى الطويل وقال إن تحوله “المهم” عن نمو يقوده الاستثمار مازال يحدث هزة بالتجارة العالمية.

و توقع الصندوق نمو اقتصاد منطقة اليورو المؤلفة من 19 دولة 1.5 بالمئة هذا العام و1.6 بالمئة في 2017 مقارنة مع 1.7 بالمئة للعامين في تكهنات يناير .