لبنان توافق على تمويل لمطار بيروت لسد ثغرات أمنية

و افقت الحكومة اللبنانية اليوم الثلاثاء على تمويل لمعدات جديدة لتأمين مطار بيروت حيث سببت ثغرات أمنية مخاوف بين كبار المسؤولين في مدينة شهدت تفجيرات نفذها تنظيم الدولة “داعش”.

و قال وزير الإعلام رمزي جريج في بيان بعد اجتماع للحكومة ان الحكومة وافقت على إقرار الحاجيات المتعلقة برفع مستوى الحماية الأمنية في مطار بيروت.

كان وزير الأشغال العامة والنقل غازي زعيتر قد قال الشهر الماضي إن المطار بحاجة إلى 24 مليون دولار على الأقل لتطوير الأمن بما في ذلك بناء جدار محيط وشراء معدات جديدة لفحص الأمتعة.

وزادت المخاوف الأمنية في بيروت منذ أن تسببت الحرب في سوريا في صعود تنظيم الدولة “داعش” المتشدد وزادت الضغط على النظام الطائفي الهش بالفعل في لبنان.

و نفذ تنظيم الدولة “داعش” وجماعات أخرى عدة تفجيرات في لبنان خلال الأعوام الأخيرة بما في ذلك تفجير انتحاري في جنوب بيروت حيث يقع المطار مما أدى إلى مقتل 43 شخصا في نوفمبر .

و هز انفجار مدينة صيدا الجنوبية اليوم الثلاثاء فقتل مسؤولا فلسطينيا في دليل على المخاطر الأمنية الكثيرة التي يواجهها لبنان.

و قال زعيتر إن مطار بيروت لا يزال بين أكثر المطارات أمنا في العالم لكن وزير الداخلية نهاد مشنوق قارن المشاكل الأمنية هناك بمشاكل مطار شرم الشيخ المصري حيث تسببت قنبلة زرعت داخل طائرة روسية في مقتل 224 شخصا في أكتوبر .

و قالت مصادر أمنية إن الشرطة اعتقلت يوم الأحد موظفين لبنانيين اثنين بشركة خدمات بمطار بيروت بسبب اتصالات لهم بأطراف “إرهابية” لكن أفرج عنهم مساء يوم الاثنين بعدما ثبتت براءتهم.