أدلي الرئيس السوري بشار الأسد بصوته في الانتخابات التشريعية السورية بالمناطق التي تسيطر عليها الحكومة اليوم الأربعاء .

و تقول الحكومة السورية إن الانتخابات تُجرى بما يتوافق مع جدول زمني حالي يتطلب إجراءها كل أربع سنوات. ووصفت المعارضة الانتخابات التي تُجرى قبل استئناف مفاوضات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف بأنها غير شرعية.

و أدلى الأسد بصوته في دمشق وإلى جواره قرينته أسماء وتحدث لمراسل التلفزيون الحكومي عقب الاقتراع.

و قال الأسد أن ” الحرب لا تتعلق فقط بموضوع الإرهاب لان الإرهاب فشل خلال السنوات الأولي في تحقيق الأهداف المخططة لإله.. صحيح تمكن الإرهاب من تدمير الكثير من البنية التحتية وتمكن الإرهاب من سفك الكثير من الدماء لكنه لم يتمكن من تحقيق الهدف الأساسي الذي وضع له وهو ضرب البنية الأساسية في سوريا البنية الاجتماعية الهوية الوطنية.”

و أدت الحرب في سوريا إلي مقتل أكثر من 250 ألف شخص وخلفت ملايين اللاجئين وسمحت بصعود تنظيم الدولة “داعش” واجتذبت قوى إقليمية ودولية.

و تسيطر الحكومة على ثلث الأراضي السورية فقط من بينها مدن رئيسية في غرب البلاد كان يعيش فيها معظم اللاجئين الذين فروا للخارج. و تقدر الأمم المتحدة عدد اللاجئين السوريين عند 4.8 مليون نسمة.

و تعد هذه ثاني انتخابات سورية تُجرى في ظل الحرب المستمرة منذ أكثر من خمس سنوات إذ أُعيد انتخاب الأسد رئيسا في انتخابات رئاسية عام 2014.

المشاركة