المستشار عقيلة صالح: عدم المساس بالمؤسسة العسكرية أساس لمنح الثقة لحكومة الوفاق

ليبيا- أرجع رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح تراجع أداء المجلس لتضارب مصالح أعضائه بشأن تشكيل الحكومات وقلة خبرتهم بالعمل النيابي لرزوح ليبيا تحت الحكم الشمولي لأكثر من أربعة عقود.   

المستشار صالح أكد خلال إستضافته في برنامج البلاد الذي يذاع عبر “قناة ليبيا 218″ بأن العديد من النواب لم يتواصلوا مع ناخبيهم مبديا تذمره من عدم تضمين نظام البرلمان الداخلي لائحة عقوبات وإقتصارها على قطع الراتب.

وعزا رئيس مجلس النواب تكرار تأجيل عقد الجلسات لتعمد بعض النواب الغياب للضغط من أجل تمرير حكومة الوفاق من دون أن تمر بالمراحل الدستورية والقانونية والإعتماد على المجتمع الدولي لتمريرها.

وبخصوص رؤيته بشأن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج فإن المستشار صالح أكد أنه غير مؤهل للمنصب كونه يتلقى تعليمات من المبعوث الأممي مارتن كوبلر ولا يحترم سطلة البرلمان.

وفي ختام الإستضافة دعا المستشار صالح النواب للحضور إلى طبرق وتحمّل مسؤولياتهم للخروج بقرار حاسم بقبول الحكومة أو رفضها مطالبا الشعب الليبي بالصبر والحرص على المصالحة ولم الشمل.

في السياق ذاته شدد رئيس مجلس النواب خلال لقاء مع قناة “سكاي نيوز عربية” على تمسك البرلمان بإلغاء المادة الثامنة من الإتفاق السياسي وعدم المساس بالمؤسسة العسكرية بقيادة الفريق خليفة حفتر كأساس لمنح الثقة للحكومة.

وكشف المستشار صالح عن موافقة مجلس النواب بالإجماع على إلغاء هذه المادة كونها تحول سلطة المؤسسة العسكرية من القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى رئيس الحكومة مجددا دعمه للفريق خليفة حفتر.

وعبر رئيس مجلس النواب عن رفضه لتشكيل المجلس الأعلى للدولة وإنتخاب عبد الرحمن السويحلي رئيساً له مبينا عدم دستورية هذا الإجراء كونه أتى قبل قيام مجلس البرلمان بتعديل الإعلان الدستوري.

وبالنسبة لأداء كوبلر فقد إتهمه المستشار صالح بمحاولة تحقيق النجاح بأي ثمن من دون التفكير في ما إذا كان هذا النجاح في صالح الشعب أو خلاف ذلك مؤكدا ان المبعوث الأممي يسبب إرباكا بالمشهد الليبي.

وفي ختام اللقاء نفى رئيس مجلس النواب حصول أي لقاء بينه والسراج مشيراً إلى أنه إجتمع فقط وبعض النواب على هامش حضوره فعاليات المؤتمر الـ 23 للإتحاد البرلماني العربي بالقاهرة.