ابدى النائب محمد معتوق اجديد أسفه لصدور دعوة النائب الاول لرئيس مجلس النواب إمحمد شعيب والنائب الثاني أحميد حومة لإنعقاد مجلس النواب لمنح الثقة للحكومة بعد ساعات من دعوة مماثلة صادرة عن المبعوث الاممي مارن كوبلر  تغريدة له  على حسابه فى ” تويتر ” .

و إتهم جديد شعيب و حومة أثناء مطالبتهم بعقد جلسة لتمرير الحكومة بمحاولتهم التفاوض مع الاعضاء الرافضين للحكومة بمكاسب شخصية تتمثل فى منح مقربين منهم وكالات وهيئات و هو ما أكد عليه الناطق الرسمي للبرلمان فرج بوهاشم عبر احدي الفضائيات من أنه سيتم مفاوضة النواب بوكالات وهيئات مقابل منح الثقة للحكومة ، على حد وصفه .

وقال النائب اجديد فى بيان صادر عنه و تحصلت المرصد على نسخة منه : ” بصفتي نائب بالبرلمان ولدي حرص بوازع وطني علي منح الثقة للحكومة فأنه لن يكون إلا بعد معالجة الخروقات الجسيمة التي قام بها مندوب الامم المتحدة كوبلر في الاتفاق السياسي والتي قام بها المجلس الرئاسي من تجاوزات جسيمة في الاتفاق السياسي و قام بها اعضاء من المؤتمر الوطني باجتماع مجلس الدولة قبل تعديل الإعلان الدستوري” .

كما كشف اجديد و هو عضو بكتلة الاصلاح المشكلة حديثاً داخل مجلس النواب عن مطلبه و مطلب الكتلة : ” مطلبنا و موقفنا بعيد عن المصالح الشخصية الضيقة و هو حرص علي نجاح الإتفاق السياسي والخروج بالازمة التي تمر بها ليبيا بإتفاق حقيقي ” .

و شدد النائب بأن كتلة الاصلاح لن تعتبر الاتفاق السياسي موجوداً إلٌا بعد الأخذ بالمطالب التالية :

1 –  تنفيذ قرار اعتماد القرار السياسي والذي نص حرفيا علي اعتماد الاتفاق السياسي مع الغاء المادة 8 من الاحكام الإضافية.

2 –  حصر ومعالجة الخروقات الجسيمة في الاتفاق السياسي و خروقات وتجاوزات المجلس الرئاسي و انعقاد مجلس الدولة قبل تعديل الاعلان الدستوري

3 – التصويت علي تعديل الاعلان الدستوري رابعا: التصويت علي منح الثقة للحكومة بعد تقديم برنامج عمل واضح للحكومة والسيرة الذاتية لكل وزير والتصويت يكون لكل وزير علي حدى .

 

المشاركة