ليبيا- حذر رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك من تدفق موجة كبيرة من اللاجئين عبر ليبيا التي قال بأنها تمزقها الحرب مبيناً حاجة مالطا وإيطاليا للدعم المقدم من قبل الإتحاد الأوروبي للتعامل مع هذه الموجة.

ووفقا لتقرير إخباري نشرته صحيفة “بلومبيرغ” الأمريكية ، الاربعاء ، وترجمته وتابعته صحيفة المرصد فقد جاءت تحذيرات توسك خلال كلمة له أمام البرلمان الأوروبي بمدينة ستراسبورغ في فرنسا.

ونبه رئيس المجلس الأوروبي لخطورة تهاون حكومات دول الإتحاد في التعامل مع الأزمة والإتكال على إتفاقية أبرمتها الشهر الماضي مع تركيا لوقف أكبر مد للاجئين القادمين لليونان عبر طريق البلقان.

و ذكر توسك أعضاء البرلمان الأوروبي بأهمية الإنتباه إلى أن طريق البلقان ليس المعبر الوحيد للمهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا وإن طريق البحر المتوسط عبر ليبيا طريق بديل يرتاده اللاجئون كثيرا.

وبحسب الصحيفة فقد تسبب تدفق اللاجئين بغزارة بإعادة التدقيق على الحدود الداخلية لدول الإتحاد الاوروبي وشكل تهديدا لإستمرارية قرار عدم المطالبة بإبراز جوازات السفر خلال التنقل بين هذه الدول.

وقفزت أعداد اللاجئين الذي توجهوا لإيطاليا خلال مارس الماضي إلى 9679 لاجئ قياسا بـ3828 لاجئ في فبراير وفقا لبيانات وإحصاءات صدرت عن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين .

ومنذ مطلع العام 2015 وصل إلى اليونان قرابة مليونا من المهاجرين السوريين والأفغان والعراقيين ومن جنسيات اخرى باحثين عن حياة جديدة في اوروبا ما دفع بحكوماتها لوقف الدعم الإنساني المقدم للاجئين.

و قالت الصحيفة بأن حكومة الوفاق الوليدة في ليبيا تصارع لوقف الإنهيار الحاصل في البلاد الذي إستأصل ما يقارب نصف مليون ليبي من أماكن سكناهم ومكن الدولة الاسلامية “داعش” من تعزيز وجودها على طول البحر المتوسط.

المشاركة