نقابات عمالية تعلن التأييد لكلينتون و ساندرز قبل معركة نيويورك

حصل المرشح الديمقراطي المحتمل للرئاسة الأمريكية بيرني ساندرز على دعم عضو بمجلس الشيوخ للمرة الأولى اليوم الأربعاء بينما أعلن هو ومنافسته على بطاقة الترشح عن الحزب هيلاري كلينتون حصول كل منهما على دعم نقابات مهنية في نيويورك قبل نحو أسبوع من الانتخابات التمهيدية في هذه الولاية.

و دعم اتحاد محلي لعمال النقل اسمه “ترانسبورت وركرز يونيون لوكال 100” الذي يمثل 42 ألف عامل في منطقة نيويورك ترشيح ساندرز في صراعه لتقليص الفارق الذي تتفوق به كلينتون في عدد المندوبين قبل انتخابات الولاية التي يسميها كل منهما موطنه.

و سخر ساندرز من “الهجمات الشرسة” على النقابات خلال العقود الماضية ووصف العمل النقابي المنظم بأنه خط الدفاع الأخير ضد جشع الشركات في أمريكا.

و قال ساندرز وهو نفسه عضو بمجلس الشيوخ عن ولاية فيرمونت “يجب أن نقف معا لنتصدى لأصحاب المصالح الكبيرة ولنقول بوضوح أن حكومتنا تعمل من أجلنا جميعا.. وليس لصالح واحد بالمئة فقط.”

و بعد إعلان الاتحاد تأييده انضم ساندرز لاعتصام ينظمه عمال بشركة فيرزيون كوميونيكيشن بدءا من اليوم الأربعاء بعد فشل مباحثات تتعلق بالعقود.

و شكر ساندرز العمال على تصديهم لجشع الشركات وقال لهم “اليوم تقفون ليس طلبا للعدل لعمال فيريزون.. بل تقفون من أجل ملايين الأمريكيين.”

أما كلينتون التي مثلت نيويورك مرتين كعضو في مجلس الشيوخ فحصلت على تأييد اتحاد عمال شركة “لوكال 3 إنترناشونال براذرز أوف إلكتريك وركرز” الذي يمثل 27 ألفا من العمال في المنطقة.

و يتخلف ساندرز وراء كلينتون في عدد المندوبين من أعضاء الحزب في الانتخابات التمهيدية. ولدى كلينتون 1758 مندوبا مقابل 1069 لساندرز. ويحتاج أي منهما لتأييد 2383 مندوبا لينال ترشيح الحزب في الانتخابات الرئاسية المقررة في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني المقبل.

و نالت كلينتون أيضا اليوم الأربعاء دعم اتحاد موظفي صحيفة نيويورك ديلي نيوز.

و بعد مقابلة مع ساندرز نشرتها الصحيفة في صفحتها الأولى هذا الشهر واجه ساندرز اتهامات بأنه يفتقر لفهم التفاصيل في عدد من مبادرات السياسة الأساسية.

و أعلن السناتور جيف ميركلي وهو عضو ديمقراطي بمجلس الشيوخ عن ولاية أوريجون دعمه لساندرز في مقال بصحيفة نيويورك تايمز قائلا إنه يؤيد هذا المرشح بسبب كفاحه في التصدي للتباين الاقتصادي ومعارضته لاتفاقات تجارية ونضاله من أجل الطبقة العاملة.