الولايات المتحدة – جدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما تعهداته بعدم التخلي عن ليبيا وجعلها ساحة مفتوحة لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” الذين باتوا يسيطرون على سرت ومواقع مهمة على طول ساحل البحر المتوسط.

تعهدات أوباما جاءت في كلمة له بولاية فيرجينيا ترجمتها وتابعتها صحيفة المرصد تطرق خلالها لأبرز التحديات التي تواجه الأمن العالمي وبينها الشأن الليبي الذي أولاه الرئيس الأمريكي إهتماما كبيرا.

المؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيس الامريكي باراك اوباما مع مسؤولي المخابارت المركزية الامريكيو و تناولو فيه تزايد أعداد مقاتلي داعش بليبيا
المؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيس الامريكي باراك اوباما مع مسؤولي المخابارت المركزية الامريكيو و تناولو فيه تزايد أعداد مقاتلي داعش بليبيا

وأبدى أوباما مخاوفه من تزايد أعداد المقاتلين الملتحقين بتنظيم “داعش” في ليبيا مؤكدا قيام الدوائر الأمن المعنية بتتبع هذه الحالة وعزم الإدارة الأميركية على الحد منها بذات الإسلوب المتبع في العراق وسوريا.

وأكد الرئيس الأمريكي إن إدارته ستواصل دعمها لحكومة الوفاق في ليبيا لتمكينها من القيام بمهامها الجسام في إعادة توحيد البلاد والقضاء على “داعش” والمساهمة بالحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية.

المشاركة