عبر الشريف الوافى العضو المقاطع للمؤتمر العام فى تصريح اليوم الخميس للمرصد عن إرتياحه لإجتنماع أعضاء المؤتمر المقاطعين يوم أمس الاربعاء ببنغازي قائلا بأنه جاء تماشياً مع تطورات الاحداث المرافقة للإتفاق السياسي .

و قال الوافى : ” الليبيين شاهدوا القفز الذى حصل علي الاتفاق وتشكيل مايسمي بمجلس الدولة من قبل تيار الاسلام السياسي بطيف واحد و قد تلقينا بإهتمام نداءات الليبيين واستهجانهم هذا التصرف الا مسؤول لمحاولة اختطاف الدولة ” .

الوافى أضاف أن المجتمعين فى بنغازي هم اعضاء المؤتمر الذين قال بأنهم إرتضوا التداول السلمي للسلطة وقاموا بتسليم السلطة التشريعية لمجلس النواب الذي افرزته نتائج الانتخابات .

و تابع : اجتماع الاربعاء كان تشاوري لإرسال رسالة تنبيه الى الشعب الليبي و مجلس النواب عن خطورة الرجوع بالوطن للمربع الاول لإستدراك بعض بنود الاتفاق السياسي المتمثله في المادة الثامنة بخصوص القيادات العسكرية والملحق الثالث بخصوص آلية تشكيل مجلس الدولة .

و شدد الوافى على ضرورة تعديل هذه المواد قبل تعديل الاعلان الدستوري من قبل مجلس النواب ليشملها التعديل ليكون الوفاق وفاقاً حقيقياً و ليس مغالبة ليصل الوطن الي بر الامان إلى حين صدور الدستور الليبي . كما نبه الوافى جميع اعضاء مجلس النواب الي ضرورة تحمل مسؤوليتهم التي عاهدوا الليبيين عليها بعدم ” التفريط فى الوطن ” .

 

 

المشاركة