ليبيا – أكد عضو المؤتمر الوطني محمود عبد العزيز قانونية عقد جلسة المؤتمر الأخيرة إنطلاقاً من كونه قد عاد لممارسة ولايته النيابية وفقا لحكم صدر بهذا الشأن عن المحكمة الدستورية في طرابلس.

و رفض عبد العزيز خلال مداخلة هاتفية له في برنامج حوار المساء الذي يذاع عبر قناة التناصح الإتهامات الموجهة للقضاء بعدم الحيادية ومثيلاتها الموجهة للمؤتمر الوطني بالتسبب في شق الصف.

و إنتقد عضو المؤتمر بعض أعضاء فريق الحوار قائلاً بانهم يعملون لمصالحهم و يشوهون صورة المؤتمر ورئيسه نوري بو سهمين الذي رفض الحصول على أي منصب في أي جسم تنفيذي أو تشريعي.

و إتهم عبد العزيز هؤلاء الأعضاء بالإتيان وفرض رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق مستهجنا قيام وزير التخطيط الطاهر الجهيمي بتمثيل ليبيا في المحافل الدولية قبل إعتماده و قيامه بجمع التبرعات.

و وجه عضو المؤتمر أصابع الإتهام لمحافظ مصرف ليبيا المركزي علي الحبري بالتسبب في محاصرة حكومة الإنقاذ غير المعترف بها دوليا بعد قيام رئيسها خليفة الغويل والمؤتمر برفض مراسلات للمصرف.

و جدد عبد العزيز طعنه بشرعية إنعقاد المجلس الأعلى للدولة مشيرا إلى تجاهل أعضائه لمسألة كون عضو المؤتمر سعيد الختالي العضو الأكبر سنا وإيكال مهمة إدارة الجلسة الاولى للعضو عبد الرحمن الشاطر.

المشاركة