قال أستاذ في طب العيون من المدرسة الأسترالية المتخصصة في هذا الطب أن الحواسيب وأجهزة التلفزيون ليست العوامل الرئيسية التي تسبب تطور قصر البصر لدى الأطفال.

الأستاذ “سكوت ريد” أشار في خطاب له بالمؤتمر العلمي في إسبانيا إلى أن قصر البصر لدى الأطفال لا يتسبب به إدمانهم على الحواسيب أو متابعتهم البرامج التلفزيونية بقدر ما تتسبب به قلة الإضاءة الطبيعية.

فبرأي الأستاذ “ريد” أن على الأطفال أن يبقوا ما لا يقل عن ساعتين في الهواء الطلق لمنع نمو قصر البصر.

وبحسب وكالة نوفوستي قال طبيب العيون الأسترالي بناء على دراسات أجريت في هذا المجال مؤخرا إن الحواسيب وشاشات التلفزيون مذنبة في كونها تساعد على إبقاء الأطفال داخل منازلهم أوقات أطول، إلا أن هذه الأجهزة بحد ذاتها لا تعتبر سببا مباشرا لمعاناة الأطفال من قصر البصر.

واستنتج الأستاذ “ريد “في نهاية خطابه أن حالة الأطفال المصابين بقصر البصر المتقدم من الممكن أن تتحسن إذا أمضى هؤلاء الأطفال أوقاتا أطول في الهواء الطلق

المشاركة