قال الجيش الإسرائيلي اليوم الإثنين أنه إكتشف نفقاً جديداً للتسلل حفرته حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ويمتد من قطاع غزة لمئات الأمتار داخل الأراضي الإسرائيلية.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي اللفتنانت كولونيل “بيتر ليرنر” في مؤتمر مع صحفيين أجانب عبر الهاتف أن أفراد الجيش قاموا بتحييد النفق في الأراضي الإسرائيلية وجعلوه غير صالح لتسلل عناصر الحركة منه .

أضاف “ليرنر” أن التقديرات تشير بأن النفق بُني في الأغلب بعد عملية الجرف الصامد” وهو التعبير الذي تستخدمه إسرائيل للإشارة إلى حربها على غزة.

من جانبها قالت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة “حماس”  أن ما أعلنه الإحتلال الإسرائيلي ليس إلا نقطةً في بحر ما أعدته المقاومة من أجل الدفاع عن شعبها وتحرير مقدساتها وأرضها وأسراها.