ليبيا – أبدى النائب الأول لرئيس مجلس النواب محمد شعيب مخاوفه من إحتمالية لجوء المجتمع الدولي لتدويل قضية ليبيا بسبب “تعنت” الأطراف الليبية واصفاً فشل الإتفاق السياسي بـ “نكسة” للمسار الوطني والعملية السياسية.

و برر شعيب في حوار أجرته معه قناة ليبيا 218 غياب أعضاء مجلس النواب عن جلسات المجلس بإنعدام الأجواء الأخوية والزمالة وحصول إشتباكات كلامية مشيراً لنجاعة الحوارات الجانبية بتقريب وجهات النظر.

وبشأن غيابه عن مجلس النواب قال شعيب إن ذلك يعود لقيامه بالتوقيع على إتفاق الصخيرات وما ساد بعد ذلك التوقيع من مناخ غير إيجابي في البرلمان مؤكدا أنه لم يغب عن العمل السياسي ومستمر فيه.

النائب الأول لرئيس مجلس النواب كشف عن تلقيه عرضاً لرئاسة المجلس الرئاسي قبل ذهاب المنصب لفايز السراج مؤكداً أنه إعتذر لأسباب شخصية عديدة لا يود أن يكشف عنها.

وبخصوص إنتخاب المجلس الأعلى للدولة أكد شعيب ان ذلك يمثل خرقا للإتفاق السياسي مؤكداً أن المجلس لم يتصل بالمفوضية العليا للإنتخابات لإظهار الأعضاء الصحيحين وإفتقرت إجراءاته للحكمة.

وأشار النائب الأول لرئيس البرلمان لتلقيه تهديدات بالقتل خلال الفترة السابقة وحرق منزلة في مدينة الزاوية مؤكداً أن هذه التهديدات تراجعت في الفترة الحالية مبينا تفهمه لطابعها السياسي.