أصدر الرئيس الأمريكي مرسوما جديدا، يخوّل الولايات المتحدة الأمريكية من فرض عقوبات على الأفراد، والكيانات التي ترى الولايات المتحدة بأنها تهدّد السلام، والأمن والاستقرار في ليبيا .

وسيسمح هذا المرسوم للولايات المتحدة بحسب سفارتها فى ليبيا من اتخاذ إجراءات عقابيّة ضدّ الأفراد، أو الكيانات التي تسعى لعرقلة، أو تقويض، أو تأخير، أو إعاقة التحوّل السياسي إلى حكومة وفاق وطني ..

وقالت السفارة فى بيان صحفى لها بأن  هذا المرسوم الجديد للولايات المتحدة سيسمح  بحسب الاقتضاء، باستهداف الأفراد المسؤولين أو الضالعين، من بين أمور أخرى، في أعمال أو سياسات تهدّد السلام والأمن والاستقرار في ليبيا، بما في ذلك عرقلة، أو تقويض حكومة الوفاق الوطني.

و أشارت السفارة فى بيانها إلى أن هذا الإجراء أتخذه الرئيس اوباما لدعم التحوّل السياسي في ليبيا، إذ لا يمكن معالجة التحديات الإنسانية، والأمنية الملحّة في ليبيا، إذا استمر هؤلاء الأفراد، والكيانات في عرقلة التقدّم السياسي.

و أضاف البيان أن من شأن هذه الخطوة أن توضّح أكثر، أنّ الولايات المتحدة تقف إلى جانب المجلس الرئاسي ، وهو يباشر عمل حكومة الوفاق الوطني في طرابلس، وتنفيذ الاتفاق السياسي الليبي لتلبية احتياجات الشعب الليبي ..

وختمت بأن هذا الاجراء يتّفق مع التزام الولايات المتحدة تجاه الشعب الليبي وحكومة الوفاق الوطني.