الناجون من زلزالي اليابان يعانون التوابع مع إرتفاع عدد القتلى

روعت التوابع الناجين من زلزالين قويين في اليابان بعد قرابة أسبوع على الزلزال الأول فيما تأهبت المنطقة لأمطار غزيرة اليوم الأربعاء وفي ظل إحتمال وقوع المزيد من الإنهيارات الأرضية.

و استعمل عمال الإنقاذ الجرافات للبحث في أنقاض المنازل المدمرة التي جرفها إنهيار أرضي وعثروا على جثة إمرأة كانت من بين مفقودين كثيرين ليرتفع بذلك عدد القتلى إلى 47.

و قضى مئات الأشخاص في منطقة كوماموتو بجنوب غرب اليابان ليلة أخرى في سياراتهم خوفاً من العودة إلى منازلهم المتضررة.

من جهتهم حذر خبراء في الطب من خطر الإصابة بالجلطات الدموية المميتة نتيجة الجلوس لفترة طويلة في ظل ظروف صحية سيئة بعد أن فارقت امرأة تبلغ من العمر 51 عاماً الحياة ونقل 12 شخصاً على الأقل إلى المستشفى لهذا السبب.

فيما قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية إن 11 شخصاً ماتوا على ما يبدو بعد إصابتهم بأمراض نتيجة للبقاء فترة طويلة في مراكز الإجلاء، ووقع الزلزال الأول في 14 أبريل ووقع الثاني وكان الأكبر وقوته 7.3 درجة بعده بنحو 27 ساعة.