برشلونة ينتفض أمام لأكورونا بثمانية

إستعاد فريق برشلونة كبريائه ونغمة الانتصارات، بعد 3 خسائر متتالية في الدوري الاسباني، بعد فوزه على مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا بثمانية اهداف نظيفة، مساء اليوم الأربعاء، على استاد “ريازور” بمدينة لاكورونيا، في الجولة 34.

و قاد الدولي الاوروجوياني لويس سواريز فريقه الكتالوني للعودة من ملعب ديبورتيفو بأغلى ثلاث نقاط، بعد تسجيله رباعية “سوبر هاتريك”، ليرفع رصيده التهديفي إلى (30 هدفا) ويقلص الفارق على صدارة هدافي الليجا مع منافسه كريستيانو رونالدو (31 هدفا) إلى هدف واحد، ومسجلا الهدف رقم 49 في جميع المسابقات، وصنع سواريز 3 اهداف ايضا.

و أضاف الكرواتي ايفان راكيتيتش هدفا للبلوجرانا في الدقيقة (47) بتمريرة من سواريز، واستعاد الارجنتيني ليونيل ميسي نغمة التهديف مجددا بعد ان استغل تمريرة سواريز وسجل هدفا رائعا، بينما سجل المدافع مارك بارترا سباعية فريقه في الدقيقة (79)، فيما اختتم البرازيلي نيمار ثمانية فريقه في الدقيقة (81).

و رفع الفريق الكتالوني، الذي استعاد انتصاراته بعد تعادل مع فياريال وثلاث خسائر متتالية امام ريال مدريد وريال سوسييداد وفالنسيا، رصيده إلى (79 نقطة) معززا صدارته لليجا، في المقابل تجمد رصيد لاكورونيا  عند (38 نقطة) في المركز 14.

لعب الاسباني لويس انريكي، مدرب برشلونة، بطريقة (4-3-3) معتمدا على الثلاثي (MSN) ميسي وسواريز ونيمار، في الهجوم مع دعم ثلاثي الوسط انييستا وراكيتيتش وبوسكيتس.

في المقابل، لعب الاسباني فيكتور سانشيز، مدرب لاكورونيا، بطريقة (4-3-2-1) معتمدا على أوريول رييرا ولوكاس بيريز مارتينيز كثنائي هجومي مع مساندة من ثلاثي الوسط بورجيس وروبن كاني وموسكيرا.

المباراة كانت افضل عودة لبرشلونة الذي يسعى للدفاع عن لقبه كبطلا للدوري الاسباني، بعد خروجه المبكر من دوري ابطال اوروبا على يد اتلتيكو مدريد، اقرب منافسيه على لقب الليجا مع ريال مدريد.