اتفق مسؤولون في الحكومة السورية وممثلون عن الأكراد أمس الجمعة على وقف إطلاق النار وإنهاء الإشتباكات العنيفة في مدينة القامشلي شمال شرق سوريا.

فيما إندلعت معارك بين قوات موالية للنظام السوري وقوات الأمن الداخلي الكردية (الاسايش) يوم الأربعاء في مدينة القامشلي في شمال شرق سوريا إثر إشكال عند حاجز في المدينة وعلى أثرها إندلعت إشتباكات بين القوات الحكومية وقوات الحماية الكردية.

و أعلن بيان عن “القيادة العامة لقوات آساييش” الكردية توصل الطرفين الى إتفاق على وقف إطلاق النار ومواصلة المباحثات لإبرام إتفاق دائم، وفق ما أعلنت القوات الكردية.

و بحسب البيان أوقعت المعارك منذ الأربعاء 17 قتيلاً مدنياً وعشرة قتلى من عناصر القوات الكردية و31 من عناصر القوات الموالية للحكومة.

و جاء في نص البيان “نعلن للرأي العام, بأننا ملتزمين منذ اليوم 22 نيسان 2016 الساعة 15,30 بهدنة من شأنها أن تساعد الوسطاء والجهات التي طالبت بمنح فرصة لمعالجة الامور, ولذلك سنبقى ملتزمين بحالة الهدنة لغاية التوصل إلى صيغ مناسبة تضمن أمن أبناء المنطقة وأهلها, وحتى يتوقّف النظام عن ممارساته الارهابية”.

المشاركة