قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم السبت إنهما يفضلان إبرام اتفاق التجارة الحرة بين الولايات المتحدة وأوروبا لأنه سيعزز النمو على جانبي الأطلسي.

و من المتوقع أن تناقش ميركل اتفاق الشراكة في التجارة والاستثمار عبر الأطلسي مع أوباما عندما يزور معرضا تجاريا في هانوفر غدا الأحد وبعد غد الاثنين. لكن التأييد للاتفاق تراجع في كل من الولايات المتحدة وألمانيا.

و قال أوباما في مقابلة مع صحيفة بيلد الألمانية واسعة الانتشار “اتفاق الشراكة في التجارة والاستثمار عبر الأطلسي هو أحد أفضل الطرق لتعزيز النمو وتوفير فرص العمل.”

و قالت ميركل في خطابها الأسبوعي المسجل إن إبرام الاتفاق سيكون فيه “الكل فائز” وأضافت “أنه جيد بالنسبة لنا لأنه سيمكننا من تقييم منافسينا.”

و الولايات المتحدة هي أكبر شريك تجاري لألمانيا. ويقول مؤيدو الاتفاق إنه سيفتح المجال للمزيد من النمو بينما يحذر منتقدوه من أنه قد يعرض حقوق المستهلكين وحماية البيئة للخطر.

و في سياق اخر  نظم عشرات الآلاف من المتظاهرين مسيرات في مدينة هانوفر الألمانية اليوم السبت للتعبير عن معارضتهم للاتفاق. وقالت الشرطة إن نحو 35 ألف شخص شاركوا في المظاهرات بينما قال منظمو الاحتجاجات إن عدد المشاركين أكثر من ضعف هذا العدد.و حمل المتظاهرون لافتات كنب عليها “أوقفوا الاتفاق” و “من أجل تجارة عالمية عادلة”.

 

error: