نفت سرية مرادة المقاتلة التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة الأخبار المتدوالة بشأن مشاركتها في الإشتباكات التي وقعت فجر يوم أمس في بوابة 52 جنوب ميناء مرسى البريقة بين قوات فرع الوسطى بجهاز حرس المنشآت النفطية وقوات تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” .

المكتب الإعلامي للسرية قال بحسب وكالة الأنباء الليبية التابعة للحكومة المؤقتة أن سرية مرادة المقاتلة قامت بتسيير دورية مكونة من 20 سيارة مسلحة بإتجاة الشمال إلى منطقة العقيلة شرق السدرة لقطع الإمدادات عن تنظيم “داعش” , موضحاً أنه تم ذلك بعد تلقيها بلاغ عن وجود قوات لداعش شمال منطقة مرادة.

و طالب المصدر الجهات المختصة بالتدخل في حماية الحقول من الإرهابيين وخصوصاً جهاز السلاح الجوي وذلك لأن منطقة الحقول واسعة ومترامية الأطراف ويصعب تأمينها والدفاع عنها بدون غطاء جوي.

وكانت القيادة العامة للقوات المسلحة قد كلفت سرية مرادة بتأمين الحقول الواقعة تحت نطاقها إضافة إلى إقامة نقاط تفتيش في محيط منطقة و دوريات مكثفة بين الحقول في البيضاء وتيبستي و منع إقتراب العناصر الإرهابية  التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية من الحقول.