أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الاثنين عن أكبر زيادة في عدد القوات البرية الأمريكية في سوريا منذ بدء الحرب الأهلية هناك بإرسال 250 جنديا إضافيا من القوات الخاصة لدعم النجاحات التي تحققت ضد تنظيم الدولة “داعش”.

و بهذه الخطوة سيزيد عدد القوات الأمريكية في سوريا إلى ستة أمثاله ليصل إلى نحو 300. وفي حين لا تزال القوة الأمريكية البرية صغيرة مقارنة بالقوات الأمريكية في مناطق أخرى قال خبراء عسكريون إنها قد تساعد في تحويل قوة الدفع في سوريا بإتاحة الدعم الجوي الأمريكي لمزيد من المقاتلين السوريين على الأرض.

و أعلن أوباما القرار في ألمانيا في ختام جولة خارجية استغرقت ستة أيام وقال إن الخطوة تأتي بعد انتصارات انتزعت خلالها أراض من تنظيم الدولة الإسلامية.

و قال أوباما في خطاب بمعرض تجاري في مدينة هانوفر بشمال ألمانيا وهي المحطة الأخيرة في جولته التي زار خلالها السعودية وبريطانيا “بالنظر إلى النجاح الذي تحقق وافقت على إرسال ما يصل إلى 250 جنديا أمريكيا إضافيا في سوريا بما يشمل قوات خاصة للحفاظ على هذه القوة الدافعة.”

و أضاف “لن تقود (القوات) القتال على الأرض لكنها ستكون ضرورية لتقديم التدريب ومساعدة القوى المحلية في سعيها المتواصل لإجبار داعش على التراجع.”

 

 

error: