تراجع إي.دي.اف والبنوك يهبط بالأسهم الأوروبية

تراجعت الأسهم الأوروبية اليوم الاثنين لتنزل بدرجة أكبر عن أعلى مستوى في ثلاثة أشهر الذي سجلته الأسبوع الماضي متأثرة بانخفاض شركة المرافق الفرنسية إي.دي.اف والأداء الضعيف للقطاع المصرفي.

و تراجع المؤشر يوروفرست 300 الأوروبي 0.6 بالمئة إلى 1364.13 نقطة وكان أكبر انخفاض لسهم إي.دي.اف الذي فقد 11.1 بالمئة.

و أرجأت الشركة الفرنسية البت في مشروعها النووي هينكلي بوينت وحصلت على حزمة تمويل بدعم حكومي لكن هذا فرض ضغوطا على أسهمها.

و هبطت أسهم البنوك الرئيسية مثل ستاندرد تشارترد ودويتشه بنك بينما يتوقع المحللون نتائج أعمال ضعيفة لها للربع الأول من العام.

و نزل سهم فيليبس 4.3 بالمئة بعد نتائج الربع الأول. وفاقت الأرباح التوقعات لكن فيليبس قالت إن من المرجح أن تفصل قسم الإضاءة في طرح عام أولي.

و خيب ذلك آمال بعض المستثمرين الذين كانوا يأملون أن تستطيع شركة المعدات الطبية والخدمات الهولندية بيع الوحدة.

و انخفضت أسهم شركات التعدين ليهبط أنجلو أمريكان 7.3 بالمئة وبي.اتش.بي بيليتون 5.8 بالمئة مع تراجع أسعار النحاس.

و شملت الخسائر أسهم شركات النفط والغاز بعد تراجع أسعار الخام إثر أداء قوي لثلاثة اسابيع.

و مازال يوروفرست 300 منخفضا نحو خمسة بالمئة منذ بداية 2016.