الجيش العراقي يحرز تقدماً بسيطاً جنوبي الموصل ويستعيد قرية في محافظة نينوى من تنظيم داعش

سيطرت القوات المسلحة العراقية مدعومة بطائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة على قرية في محافظة نينوى من تنظيم الدولة “داعش” اليوم الأربعاء في أول تقدم على الجبهة الشمالية منذ تأجيل الهجوم قبل ثلاثة أسابيع.

و أصبحت قرية مهانة الواقعة جنوبي طريق رئيسية بين الشرق والغرب رابع منطقة يسيطر عليها الجيش في منطقة مخمور المنتظر أن تكون نقطة انطلاق الهجوم المقبل على الموصل الواقعة على بعد 60 كيلومترا إلى الشمال.

و ساهم التقدم في اقتراب القوات العراقية من بلدة القيارة النفطية على الضفة الغربية لنهر دجلة ومن شأن السيطرة عليها مساعدة القوات في عزل الموصل أكبر مدينة يسيطر عليها التنظيم عن أراض أبعد يسيطر عليها في الجنوب والشرق.

و ذكر بيان من قيادة عمليات نينوى أن وحدات من الفرقة 15 واللواء 72 تقدمت لتطهير قرية المهانة. و جاء في البيان أن الجيش لم يتكبد اي خسائر في الهجوم الذي صحبه دعم جوي ومدفعي.

و ألقت البداية الضعيفة للهجوم بظلال من الشك على قدرات الجيش العراقي الذي انهار جزئيا عندما سيطر تنظيم الدولة “داعش” على ثلث البلاد في 2014.

و يقول مسؤولون عراقيون إنهم سيستعيدون الموصل في وقت لاحق هذا العام بينما يشكك كثيرون في لقاءات مغلقة في إمكانية تحقيق ذلك.