أبقت الإدارة الأمريكية اليوم الأربعاء على الصين وروسيا والهند عالمياً والجزائر والكويت عربياً  في قائمتها السنوية للدول صاحبة أسوأ سجلات في مجال حماية الملكية الفكرية.

و ضمت القائمة 11 دولة تجب مراقبة سجل الملكية الفكرية فيها وهي : الجزائر والأرجنتين وتشيلي والصين والهند وإندونيسيا والكويت وروسيا وتايلاند وأوكرانيا وفنزويلا.

قال  الممثل التجاري الأمريكي مايكل فورمان في ان  الملكية الفكرية تعد  مصدرا مهما للنمو الاقتصادي وتوفير الوظائف المرموقة في الولايات المتحدة ومن المهم أكثر من أي وقت مضى منع الحكومات الأجنبية والمنافسين الأجانب من سرقة المبدعين الأمريكيين الذين يحاولون تقديم الدعم للوظائف مرتفعة الدخل من خلال تصدير بضائعهم وخدماتهم للمستهلكين في أنحاء العالم.”

و قال مكتب الممثل التجاري مايكل  إن القيمة المضافة التي حققتها الملكية الفكرية الأمريكية بلغت خمسة تريليونات دولار تقريبا في 2010 لتسهم بنحو 34 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي في ذلك العام وتوفر 40 مليون وظيفة في الصناعات التي تعتمد بشدة على الملكية الفكرية.

و لا تلوح القائمة السنوية التي يصدرها مكتب الممثل التجاري الأمريكي بفرض أي عقوبات لكنها تهدف إلى التشهير بالحكومات كي تعمل على تضييق الخناق على القرصنة والتزوير وتحديث قوانين حقوق النشر.